منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية و الإنجليزية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  Latest imagesLatest images  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي


عدد المساهمات : 11252
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 61
الموقع : أربيل

الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية Empty
مُساهمةموضوع: الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية   الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية I_icon_minitimeالجمعة مارس 03, 2017 10:12 pm

الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية Ooi10



الخلق الأول
تأليف: قسم الدراسات و البحوث في
جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية
الطبعة الأولى 2009
الناشر: الجمعية....

يعرض الكتاب لكيفية خلق الله سبحانه الخلق فيقول: مرّت الأرض في فترة زمنيّة معينة بظروف حراريّة ومغناطيسيّة وكيميائيّة خاصّة لم تمر بها الأرض من قبل، صار فيها مناخ الأرض في هذه الظروف أشبه برحم المرأة حال احتضانه للجنين. في هذا الظرف الاستثنائي نشأت الحياة على الأرض. كل الحيوانات نمت في بدء نشأتها في حاضنات (بيوض) طينيّة بدلاً من الأرحام، كانت الحيوانات في بدء النشأة الأولى تخرج من الأرض كما يخرج الزرع بالغة مكتملة النمو ولكنَّها غير قادرة على التزاوج لأنَّ نمو الأرحام لم يكتمل بعد. بعد حين طويل تغير مناخ الأرض ونمت الأرحام فانتقل التكاثر الحيواني إلى طور آخر هو التكاثر عن طريق الالتقاء الجنسي بين الذكر والأنثى فبدأت بهذا الطور مرحلة التزاوج.
كان البشر ضمن من نشأ من الأرض (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) (نوح:14)، (هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ (هود:61)، (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ) (طـه:55) ، (قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً) (الكهف:37) إلا أن ظهور البشر كان ظهوراً متأخرًا عن بعض الحيوانات. لم ينحدر البشر كما قال داروين من سلالة القرود، كل جنس حيواني خرج من الأرض جنسًا مستقلاً، القرود، والبشر، والبقر، والغنم، والإبل وسائر الحيوانات كلّ منها خرج جنسًا مستقلاً بذاته.
ترافق ظهور البشر مع ظهور الأنعام ( الإبل والبقر والغنم) لينتفع بها البشر منها (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَنْعَامَ لِتَرْكَبُوا مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (غافر:79). (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ) (الزمر:6).
سمّى القرآن الكريم فترة ظهور البشر الهمجي الدهر الأوّل (هَلْ أَتَى عَلَى الْأِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً) (الانسان:1) كان البشر في هذه الفترة مجرد همج غير واعٍ، وغير مذكور تعني أنَّه ليس له صحيفة أعمال ولا حساب ولا حضارة ولا اتصال بملائكة ولا شياطين ولا روح ربانيّ. والتراث العربي القديم يشهد بذلك فأسطورة “أشنان والنعجة السومريّة” تقول: ” البشر الأوائل لم يعرفوا أكل الخبز، ولم يعرفوا ارتداء الملابس بعد، وكانوا يسيرون على أيديهم وأرجلهم ومن القنوات يشربون الماء.)
كان الكائن البشري في بذرته الأولى عقيمًا فقد كانت الخلايا الأولى المتكونة على ضفاف الأنهار لا جنسيّة/ خنثى (xx-xy) أي تختزن جنس ذكر xy وأنثى xx كمّا عبر القرآن (مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ) (النساء:1) والميثولوجيا الفارسيّة (هو نصف ذكر وأنثى)، والتراث السومري (ليس بذكر ولا أنثى)، وفي ملحمة الخليقة البابليّة: ( فحفر ـ أي الرب ـ شقًا في الأرض ووضع بدايات البشريّة في الشقّ، وعندها بدأ البشر يظهر كالحشيش في الأرض). وفي أسطورة أخرى: لقد صنعت نين ماح من الطين المرأة التي لا تلد، وصنعت نين ماح من الطين مخلوقًا ليس له عضو الذكر ولا عضو الأنثى، وصنع إنكي المخلوق البشري الذي لا يتكلم، ولا يستطيع أن يتناول الأشياء بيده، ولا أن يثني ركبتيه.” فهذه الأساطير بينّت أنَّ خلقًا بشريًا بدائيًا لا يستطيع أن يقف منتصبًا على قدميه كان موجودًا قبل الإنسان.
بعد سنين مديدة تغير مناخ الأرض فتوقفت الأرض عن إنبات البشر لينتقل التكاثر عن طريق الاتصال الجنسي النطفة الذكريّة والبويضة الأنثويّة ( وَبَدَأَ خَلْقَ الْأِنْسَانِ مِنْ طِينٍ * (ثُمَّ) جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ * (ثُمَّ) سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ) (السجدة: 7/9).
(وَبَدَأَ خَلْقَ الْأِنْسَانِ مِنْ طِينٍ) هو طوره البشري الأوّل، ثم صار لهذا البشر سلالة (ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ) ماء لقاح ذكوره بإناثه، ثم اختار من هذا البشر زوجًا آدم وحواء (وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ).
وقال تعالى في موضع آخر: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ * (ثُمَّ) جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * (ثُمَّ) خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً (ثُمَّ) أَنْشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) (المؤمنون:14)، ولادة كونيّة تكاثرية يخرج فيها البشر بالغين كما سائر المخلوقات الأخرى، ثمَّ جاءت الولادة التكاثريّة عبر التلقيح الزوجي.
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) (النساء:1) النفس الواحدة انقسمت إلى خلايا أنثويّة مخصبة وخلايا ذكريّة مخصبة ثمَّ نمت في المستنقعات وانبثقت عن رجال بالغين ونساء بالغات ثم جاءت مرحلة التزاوج والاستيلاد (الأرحام) بدلاً من الرحم الأوّل وهو الأرض.
(إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ) (لنجم:32)، تتحدث الآية الشريفة أنَّ هناك نشأة للبشر من الأرض، ثمَّ نشأة أخرى عبر بطون الأمهات النشأة الأخرى تفصلها هذه الآية (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ (ثُمَّ) مِنْ نُطْفَةٍ (ثُمَّ) مِنْ عَلَقَةٍ (ثُمَّ) يُخْرِجُكُمْ طِفْلاً) (غافر:67)هنا ذكر الإنبات من التراب والأخرى في بطون الأمهات.
ويبين القرآن الكريم أنَّ البعث يوم القيامة كالنشأة الأولى تمامًا (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً * ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً) (نوح: 17/18)، (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) (طـه:55)، وهذا المعنى في التراث العربي موجود، فعندما رثى جلجامش صديقه إنكيدو قال: ( صديقي الذي أحبُ عاد إلى الطين)، وفي الطوفان البابلي ينعى أوتونفتشتيم (حافظ النفوس وهو نوح “ع”) (قد عاد البشر إلى الطين). أي خرج من الطين وعاد إليه.


تحميل الكتاب



عدل سابقا من قبل ابو علي الكردي في الثلاثاء أغسطس 09, 2022 7:35 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com متصل
ابو عبدالرحمن الكردي
مشرف
ابو عبدالرحمن الكردي


عدد المساهمات : 5013
تاريخ التسجيل : 03/09/2013
العمر : 46
الموقع : (أرض الله الواسعة)

الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية Empty
مُساهمةموضوع: رد: الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية   الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية I_icon_minitimeالثلاثاء يناير 09, 2018 6:42 am

جزاکم الله خیرا
واحسن الله الیکم
واعانکم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخلق الاول " كما بدأكم تعودون " - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» و عصى آدم " الحقيقة دون قناع" - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية
» الأسطورة توثيق حضاري - جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية
» مسخ الصورة " سرقة و تحريف تراث الأمة" - قسم الدراسات و البحوث / جمعية التجديد الثقافية الاجتماعية
» التوحيد عقيدة الأمة منذ آدم - جمعية التجديد الثقافية الإجتماعية
» طوفان نوح بين الحقيقة و الآوهام - جمعية التجديد الثقافية الإجتماعية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: الدعوة الإسلامية , الثقافة الإسلامية, الزهد والرقائق-
انتقل الى: