منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية و الإنجليزية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الفريق حردان التكريتي تأليف سيف الدين الدوري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي

عدد المساهمات : 10628
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 60
الموقع : أربيل

الفريق حردان التكريتي تأليف سيف الدين الدوري  Empty
مُساهمةموضوع: الفريق حردان التكريتي تأليف سيف الدين الدوري    الفريق حردان التكريتي تأليف سيف الدين الدوري  I_icon_minitimeالجمعة أكتوبر 09, 2020 11:19 am

الفريق حردان التكريتي تأليف سيف الدين الدوري  95011


الفريق حردان التكريتي
ضحية الخيانة والغدر
رسائل حردان من منفاه الى الرئيس البكر
تأليف سيف الدين الدوري
الناشر المؤسسة العربية للدراسات والنشر بيروت
الطبعة الأولى 2017

جدلية الغدر والسلطة أو السلطة والخيانة والغدر, ظاهرة عنيفة سادت الأوضاع السياسية في العراق, ولازمته منذ حركة 14 تموز عام 1958 التي أطاحت بالنظام الملكي, وغدرت بالعائلة الملكية غدرا لم يشهد تاريخ العراق مثله, وقد استمرت تلك الظاهرة حتى يومنا هذا باستثناء حقبة الرئيس عبدالرحمن عارف الذي تعرض هو نفسه لغدر أقرب المقربين اليه والمحيطين به ممن يفترض بهم حمايته والدفاع عنه وهما العقيد إبراهيم عبدالرحمن الداوود آمر الحرس الجمهوري, والمقدم عبدالرزاق النايف معاون مدير الاستخبارات العسكرية, اللذان أطاحا به بالتعاون مع حزب البعث في 17 تموز عام 1958.
وكتابنا هذا عن الفريق الركن الطيار حردان عبدالغفار التكريتي, أحد المغدورين على ايدي الحكام الذين توالوا على السلطة في العراق, بدا بالزعيم عبدالكريم قاسم, مرورا بالمشير عبدالسلام عارف وانتهاءا بالرئيس احمد حسن البكر ونائبه صدام حسين.
هذه هي الحالة التي انتشرت في العراق, حيث برز ضعف إيمان الحاكم بما كان يبشر به, وبدت عقيدته - من خلال أقواله الجوفاء - خالية مما يستهوي الناس, فكان كلما استرسل في الخيانة والغدر بانصاره, ازدادت مطالبه منهم الى أن ينتهي به الأمر الى التضحية بآخر مالديه من مقومات الزعامة, لينقلب سياسيا محترفا, هذا النوع من الحكام له عقيدة واحدة هي انعدام العقيدة, مع تفنن في الغغدر والخيانة.

رابط التحميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com متصل
 
الفريق حردان التكريتي تأليف سيف الدين الدوري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: تاريخ وحضارة العراق - الشؤون العراقية-
انتقل الى: