منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية و الإنجليزية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي

عدد المساهمات : 10304
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 59
الموقع : أربيل

الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني Empty
مُساهمةموضوع: الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني   الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني I_icon_minitimeالخميس سبتمبر 03, 2020 11:06 pm

الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني Al_isa10


الإصابة في تمييز الصحابة
تأليف الإمام الحافظ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
المتوفي سنة 852 ھ
تحقيق الشيخ عادل أحمد عبدالموجود والشيخ علي محمد معوض
الناشر مكتبة دار الباز مكة المكرَمة
الطبعة الاولى 1415 1995

يقف كتاب الإصابة في تمييز الصحابة للحافظ ابن حجر العسقلاني في قمة المصنفات التي تتناول موضوع الصحابة وبيان سيرتهم ومناقبهم، والتمييز فيما بينهم عند عامة المسلمين وخاصتهم. ولا يستغني عن هذا الكتاب طالب علم أو باحث في السيرة النبوية وتاريخ الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين، وهذا من عظيم الكرم والمنِّ والفضل من الله تعالى بحافظ الدنيا ابن حجر طيَّب الله ثراه.

وقبل أن نعرض أهمية كتاب "الإصابة في تمييز الصحابة" يجدر بنا أولًا أن نشير إلى سبب وتاريخ تأليف الكتاب، والمسمَّيات التي عُرف بها.

سبب وتاريخ تأليف كتاب الإصابة
ذكر الحافظ ابن حجر (773 هـ - 852 هـ) رحمه الله أن هناك عدد كبير من علماء الأمة صنفوا في علم معرفة الصحابة، ويذكر أنه وقع له بالتتبع كثير من الأسماء التي لم تكن في المصنفات السابقة على الرغم من أنها تقع في نطاق هذه المصنفات، وبذلك تسنى له أن يصنف كتابا كبيرا أكثر استيعابا من غيره؛ لتمييز الصحابة من غيرهم . وكان البدء بتأليف الكتاب سنة 809 هـ، واستمر العمل فيه إلى ثالث ذي الحجة سنة 847 هـ حيث انتهى من كتابته مع ما فيه من الهوامش، فاستغرق تأليفه ما يقرب من أربعين عامًا.

وأوضح ابن حجر أنَّ الكتابة فيه كانت بالتراخي، وكتبه في المسودات ثلاث مرات، بسبب ما كان يدور في ذهنه من النهوض بهذا اللون من التصنيف، وبسبب الترتيب الذي ابتكره. ويحكي ابن حجر قصة تأليف الإصابة على مدى أربعين عاما بقوله: "وقد قيدت بالحمرة أولا، ثمّ بالصفرة ثم بصورة ما يخالطهما وكل ذلك قبل كتابة فصل المبهم من الرجال والنساء " .

مسميات كتاب الإصابة
الإصابة في تمييز الصحابة، هو الاسم الذي اشتهر به هذا السفر الكبير الذي ألفه الحافظ ابن حجر، وقد سمَّاه ابن حجر نفسه بهذا الاسم، وذلك عندما كان يحيل إليه في كتبه التي ألفها، فيقول في كتاب تبصير المنتبه بتحرير المشتبه:"ووقع للعز بن الأثير في أسد الغابة وهْمٌ في (علباء الأزدي) نبهنا عليه في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة" . وقال في كتاب تهذيب التهذيب: "وقد أوضحت القول فيها في كتابي الإصابة في تمييز الصحابة" .

وأثبت كثير ممن أرخوا للحافظ ابن حجر كتابه بهذا اللفظ، كما في لحظ الألحاظ بذيل طبقات الحفاظ لابن فهد المكي، وابن تغري بردي في المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي .

ويسميه بعضهم: "الإصابة في معرفة الصحابة" ، أو "الإصابة بمعرفة الصحابة" ، وسمَّاه بعضهم: "الإصابة في أسماء الصحابة" . والراجح هو "الإصابة في تمييز الصحابة" فهو المتواتر بين الناس، وهو ما ذكره ابن حجر وأثبته في كتبه، وهو ما يتوافق مع مقصد الحافظ ابن حجر من تأليفه، وهو تمييز الصحابة من غيرهم، وتوضيح ما التبس على الناس من أنه من الصحابة وما هو من الصحابة.

أهمية كتاب الإصابة لابن حجر العسقلاني
يعتبر كتاب الإصابة في تمييز الصحابة للحافظ ابن حجر العسقلاني أهم ما ألف في تراجم الصحابة، ولا يستغني عنه طالب علم أو باحث، وقد تميَّز بمزايا كثيرة قلَّ أن تجتمع في غيره، ومنها:

1- المكانة العلمية المرموقة التي تمتع بها مؤلفه الحافظ ابن حجر رحمه الله.
2- أهمية الموضوع الذي يتناوله الكتاب، فهو يشتمل على تراجم لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والبحث عن أحوالهم، وتمييزهم من غيرهم، ومعرفة من ذُكِر معهم وليس منهم.
3- يعتبر كتاب الإصابة أجمع الكتب المؤلفة في أسماء الصحابة وأشملها وأوسعها؛ فقد حوى حوالي اثني عشرة ألفا وأربعمائة وست وأربعين ترجمة.
4- ومما يزيد من قيمة الكتاب وأهميته شمول الأخبار والروايات والمعلومات، فإنها تتوغل في تاريخ الجاهلية قبيل الإسلام، وتمتد على طول القرن الأول الهجري، وحتى وفاة آخر الصحابة .
5- هذا الكتاب من أهم الكتب المؤلفة في تراجم الصحابة وأكثرها انتشارًا وأكثرها تحريرًا وتدقيقًا، وقد اطلع مؤلفه على كتب من تقدمه في هذا النوع من التصنيف واستفاد منها، فهذَّبها ورتبها، وتجنب ما فيها من أوهام وزاد عليها زيادات رآها في بعض طرق الحديث أو المصنفات الأخرى، فجاء كتابًا حافلاً نافعًا ليس له نظير في بابه.
6- ومما يزيد من أهمية الكتاب هذه المقدمة النفيسة التي قدَّم المؤلف بها للكتاب، وما ذكر فيها من فصول مهمة يحتاج إليها من أراد معرفة الصحابة، وما ذكر في ذلك من ضوابط لمعرفة الصحابة.
من أهم ميزات الكتاب أنَّ الحافظ ابن حجر يستدرك على من قبله، ويُبيِّن إذا كان ذكرهم للرجل في الصحابة صواب أو خطأ، ومثال ذلك في ترجمة (حنش بن المعتمر) .
7- احتوى هذا الكتاب على قدرٍ كبيرٍ من الأحاديث، مع بيان طرقها والحكم عليها، مما يزيد في قيمة الكتاب العلمية.
8- أنَّ هذا الكتاب قد حفِظَ لنا نقولاً كثيرة من مصادر صارت تُعتبر في عداد المفقود، مثل: "معرفة الصحابة" لابن السكن، وكتاب "الصحابة" للعقيلي، و"الصحابة" لمُطيّن، ولابن شاهين، وغيرهم .
9- يعدّ ُكتاب الإصابة في تميز الصحابة نموذجا فريدا يحمل بين ثنايا سطوره الجوانب الحضارية في الحياة الإسلامية، فأما عن الجانب الثقافي، فقد وردت معلومات عن الكتابة وأشهر الصحابة الذين يكتبون، كما أوضح كتّاب النبي صلى الله عليه وسلم ومهمة كل منهم. كما أظهر الحياة العلمية في المدينة المنورة وتاريخ تدوين السيرة النبوية ووقع الآيات القرآنية في نفوس الصحابة.

كما أورد الحافظ ابن حجر رحمه الله نصوص تحتوي على معلومات فقهية غزيرة، أثناء تناوله لتراجم الصحابة الكرام ومواقفهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.تخص أبواب الصلاة والزكاة والصوم والزكاة والحج والبيع والزواج والميراث. كما وردت معلومات عن الطب عند العرب وأشهر الأطباء. وأما عن الجانب الاجتماعي، ففي الإصابة نصوص مهمة تفيد كثيرا في دراسة الوضع الاجتماعي في الجاهلية وصدر الإسلام، فوردت أخبار وروايات عن أصنام العرب والكهانة والكهان وبعض العادات والتقاليد الجاهلية، كما وردت إشارات عن المنافرات والمفاخرات وقرى الضيف.

كما وردت معلومات عن أهل الصفة، وهم مساكين مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، وبيان حرص النبي صلى الله عليه وسلم عليهم، وعددهم، وطعامهم، مع نماذج منهم. كما وردت نماذج تحث على التماسك والتكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع. كما تناول موضوع المرأة وحقوقها ومكانتها الراقية في المجتمع الإسلامي.

ولم يغفل الحافظ ابن حجر رحمه الله الجانب الاقتصادي، فقد وردت بعض النصوص وعن الأسواق والتجارة،مثل سوق عكاظ، وسوق بصرى، وسوق بيع السبي، وسوق ذي المجاز بالجاهلية. كما وردت نصوص عن الزراعة ونظام الأراضي، وما أقطعه النبي صلى الله عليه وسلم لبعض الصحابة.

وأما عن الجانب السياسي، فقد أورد الحافظ ابن حجر رحمه الله أحوال العرب في الجاهلية وأنديتهم وحكامهم، كما وردت أخبار عن مقاطعة أهل مكة لبني هاشم في بداية الدعوة الإسلامية، وكتابة الصحيفة ونقضها وبعوث النبي صلى الله عليه وسلم إلى أطراف الجزيرة، وصلح الحديبية.

كما أورد قصة سقيفة بني ساعدة، وبيعة الخلفاء الراشدين، والتحكيم بصفين، وعام الجماعة، ومبايعة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، ومقتل الحسين رضي الله عنه، كما وردت نصوص عن حكم بني أمية وأصحاب معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما.

وأما عن الجانب العسكري، فقد شغلت الأحداث العسكرية جزءا مهما من الكتاب، شاملة لأحداث عسكرية في الجاهلية والإسلام والعصر الأموي. فوردت أخبار عن أيام العرب في الجاهلية. كما وردت تفاصيل وأخبار عن غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، وشملت أخبار عن الردة في عهد أبي بكر الصديق، ونصوص عن الفتوحات الإسلامية في صدر الإسلام، في اليرموك وأجنادين والقادسية ونهاوند، واستشهاد عمر وبيعة عثمان رضي الله عنهما، ومعركة ذات الصواري وقبرص وفتح خراسان. وأخبار عن الفتنة ويوم الجمل وصفين والنهروان، وقتال الحجاج لعبد الله بن الزبير رضي الله عنهما.

وأما عن الجانب الإداري، فوردت نصوص عن الجانب الإداري في عهد النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين والأمويين. ففيه معلومات عن عمّال النبي صلى الله عليه وسلم في المجالات المتنوعة كالصدقات والسوق،و أسماء رسل النبي صلى الله عليه وسلم لملوك العالم. كما وردت تراجم لحراس النبي صلى الله عليه وسلم وفارسه وخازنه وصاحب شرطته. كما ورد تسمية عدد من الولاة في عهد الراشدين والأمويين، كما حوى الإصابة على معلومات مهمة وعن القضاء والقضاة، ونماذج من أقضية النبي،صلى الله عليه وسلم .

وهكذا تبيَّنَ لنا أن كتاب الإصابة في تمييز الصحابة هو بحر زاخر، ووثيقة حضارية، ستظل شاهدة على عظمة هذا الجيل الذي عاصر النبي صلى الله عليه وسلم.

موارد ابن حجر في كتاب الإصابة
استقى ابن حجر رحمه الله مادة الإصابة من موارد مكتوبة، وشفهية أخذها سماعًا، وعن شيوخه، وقد زادت موارده المكتوبة على (940) مصنفا أُجيز بروايتها، وأظهر مقدرة فائقة تثير الإعجاب في الاعتماد على المصادر والاطلاع على ما تم تصنيفه من قبل الذين سبقوه .

والحقيقة أن كتاب الإصابة في تمييز الصحابة من أجمع كتب معرفة الصحابة، استخلص مؤلفه مادته من كتب معرفة الصحابة التي ألفت قبله وعددها كبير جداً، كما أفاد من كتب الجرح والتعديل وتواريخ المدن المحلية وكتب ضبط الأسماء وكتب الحديث والتفسير والرقائق وأفاد من كتب الأنساب والأخبار واللغة والأدب. ومعظم اقتباساته عن هذه الكتب مباشرة مما يدل على اطلاعه عليها وإفادته منها .

الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
الجزء الرابع
الجزء الخامس
الجزء السادس
الجزء السابع
الجزء الثامن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com
عبدالمهيمن

عبدالمهيمن

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 30/03/2018
العمر : 61
الموقع : مصر- الجيزة

الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني Empty
مُساهمةموضوع: رد: الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني   الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني I_icon_minitimeالخميس سبتمبر 10, 2020 6:28 pm

جزاكم الله عنى كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي

عدد المساهمات : 10304
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 59
الموقع : أربيل

الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني Empty
مُساهمةموضوع: رد: الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني   الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني I_icon_minitimeالخميس سبتمبر 10, 2020 8:51 pm

@عبدالمهيمن كتب:
جزاكم الله عنى كل خير
و جزاكم بمثله أخونا الفاضل وبارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com
 
الإصابة في تمييز الصحابة تأليف ابن حجر العسقلاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: الأنبياء عليهم السلام - الأصحاب رضي الله عنهم - العلماء والقادة-
انتقل الى: