منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس) - بولا برودويل وفيرنون لوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي

عدد المساهمات : 7855
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 58
الموقع : أربيل

بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس) - بولا برودويل وفيرنون لوب Empty
مُساهمةموضوع: بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس) - بولا برودويل وفيرنون لوب   بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس) - بولا برودويل وفيرنون لوب I_icon_minitimeالأربعاء أغسطس 14, 2019 9:18 pm

بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس) - بولا برودويل وفيرنون لوب 46511


بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس)
اسم المؤلف: بولا برودويل وفيرنون لوب
ترجمة: وهب الحاج حسن
الطبعة الأولى 2015م
الناشر: شركة المطبوعات - بيروت

منذ أن تولى هذا الرجل القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية وقوات التحالف في العراق وأفعانستان، بدأ مسرح العمليات يشهد انخفاضا ملحوظا في الهجمات على الأميركيين.
من هو هذا الرجل الذي اختارته الإدارة الأميركية من أجل تحقيق أهدافها هناك؟
إنه ديفيد بتريوس الذي تواكب بولا برودويل سيرته من لحظات حياته المبكرة. وتشاء الأقدار أن يكون كتابها هذا، الذي يرصد التحولات في مسار فترة هامة جدا من تاريخ الولايات المتحدة، هو نفسه بداية فضح العلاقة التي حمعت الجنرال وبرودويل والتي هزت عالم الاستخبارات الأميركي. فوفق اعترافاته، حمل بتريوس 8 ملفات «فانقة السرية» إلى منزل في واشطن قضى فيه نهاية عطلة طويلة و«حميمة» مع برودويل صيف 3011، لكي تتمكن من «الاطلاع عليها» فيما كانت تكتب سيرته. وترك أحد الملفات المعروفة باسم «الكتب السود»، في المنرل. وأفادت سجلات المحكمة بأن الملف يحوي معطيات تشمل هويات مخبرين سريين ومعلومات عن كلمات سر واستراتيجية الحرب وقدرات استخباراتية ومعلومات مأخوذة من اجتماعات لمجلس الأمن القومي في البيت الأبيص.. وأدى افتضاح ذلك إلى إزاحته عن رئاسة السي.آي.إيه. في كتابها هذا، ترافق برودويل سيرته وهو ضابط متدرب في قاعدة وست بوينت، إلى خدمته في أميركا الوسطى وهاييتي والكويت والبوسنة والعراق وأفغانستان، وصولا إلى رناسة السي.آي.إيه. وبالاستناد إلى منات الساعات من المقابلات الحصرية مع بتريوس وأبرز ضباطه وجنوده، تسرد الكاتبة قصة تطور هذا القاند وقيادته للحرب من داخل الأحداث.
وتقيم تأتير نطرية مكافحة التمرد المعدلة واستراتيحيات محاربة الإرهاب. وتبرز على نحو خاص دوره في النقاشات التي جرت داخل النيت الأبيص والستاعون والكونغرس بعيدا عن الأضواء.
تغوص برودويل في عقل الرجل الاستراتيجي ونحرح بكتاب يجمع بين السيرة العسكرية والقراءة الطرية لفن القيادة. ويوضح المنطلقات والخلفيات الذهنية التي ارتكر عليها هذا الرجل في وصع كامل رصيده لإحداث تأثير كبير في التطورات الجارية في العالم العربي، راسما عنا، هو وغيره من النافذين، أفق مستقبلنا إلى مدى عير مطور.
وبالنظر إلى أهمية المعلومات الواردة فيه وللنفوذ الكبير لبتريوس في المجالين العسكري والسياسي والأسلوب القيم الذي صيع به، جاء ضمن لانحة الكتب الأكتر مبيعا، بحسب صحيفة Times York Newمنذ أن تولى هذا الرجل القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية وقوات التحالف في العراق وأفعانستان، بدأ مسرح العمليات يشهد انخفاضا ملحوظا في الهجمات على الأميركيين.
من هو هذا الرجل الذي اختارته الإدارة الأميركية من أجل تحقيق أهدافها هناك؟
إنه ديفيد بتريوس الذي تواكب بولا برودويل سيرته من لحظات حياته المبكرة. وتشاء الأقدار أن يكون كتابها هذا، الذي يرصد التحولات في مسار فترة هامة جدا من تاريخ الولايات المتحدة، هو نفسه بداية فضح العلاقة التي حمعت الجنرال وبرودويل والتي هزت عالم الاستخبارات الأميركي. فوفق اعترافاته، حمل بتريوس 8 ملفات «فانقة السرية» إلى منزل في واشطن قضى فيه نهاية عطلة طويلة و«حميمة» مع برودويل صيف 3011، لكي تتمكن من «الاطلاع عليها» فيما كانت تكتب سيرته. وترك أحد الملفات المعروفة باسم «الكتب السود»، في المنرل. وأفادت سجلات المحكمة بأن الملف يحوي معطيات تشمل هويات مخبرين سريين ومعلومات عن كلمات سر واستراتيجية الحرب وقدرات استخباراتية ومعلومات مأخوذة من اجتماعات لمجلس الأمن القومي في البيت الأبيص.. وأدى افتضاح ذلك إلى إزاحته عن رئاسة السي.آي.إيه. في كتابها هذا، ترافق برودويل سيرته وهو ضابط متدرب في قاعدة وست بوينت، إلى خدمته في أميركا الوسطى وهاييتي والكويت والبوسنة والعراق وأفغانستان، وصولا إلى رناسة السي.آي.إيه. وبالاستناد إلى منات الساعات من المقابلات الحصرية مع بتريوس وأبرز ضباطه وجنوده، تسرد الكاتبة قصة تطور هذا القاند وقيادته للحرب من داخل الأحداث.
وتقيم تأتير نطرية مكافحة التمرد المعدلة واستراتيحيات محاربة الإرهاب. وتبرز على نحو خاص دوره في النقاشات التي جرت داخل النيت الأبيص والستاعون والكونغرس بعيدا عن الأضواء.
تغوص برودويل في عقل الرجل الاستراتيجي ونحرح بكتاب يجمع بين السيرة العسكرية والقراءة الطرية لفن القيادة. ويوضح المنطلقات والخلفيات الذهنية التي ارتكر عليها هذا الرجل في وصع كامل رصيده لإحداث تأثير كبير في التطورات الجارية في العالم العربي، راسما عنا، هو وغيره من النافذين، أفق مستقبلنا إلى مدى عير مطور.
وبالنظر إلى أهمية المعلومات الواردة فيه وللنفوذ الكبير لبتريوس في المجالين العسكري والسياسي والأسلوب القيم الذي صيع به، جاء ضمن لانحة الكتب الأكتر مبيعا، بحسب صحيفة .


رابط الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com
 
بكامل رصيدنا (سيرة الجنرال ديفيد بتريوس) - بولا برودويل وفيرنون لوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: العسكرية - الحروب - الأسلحة - المخابرات - الجاسوسية-
انتقل الى: