منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية و الإنجليزية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 السحر، قوته فی العالم الیوم - ویلیام سیبروك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي

عدد المساهمات : 10673
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 60
الموقع : أربيل

السحر، قوته فی العالم الیوم - ویلیام سیبروك Empty
مُساهمةموضوع: السحر، قوته فی العالم الیوم - ویلیام سیبروك   السحر، قوته فی العالم الیوم - ویلیام سیبروك I_icon_minitimeالأربعاء أغسطس 22, 2018 1:35 pm

السحر، قوته فی العالم الیوم - ویلیام سیبروك P_964nrku41



السحر
قوته فی العالم الیوم
المۆلف: ویلیام سیبروك
ترجمه‌: سلیم عبد امیر حمدان
الناشر: المدی
الطبعة: الأولى 2009

أسرار مجهولة عن طقوس السحر، وتأثيراته على حياة الناس في مناطق مجهولة وغنية باحداث نطلع عليها في كتاب (السحر ـ قوته فى العالم اليوم) للباحث ويليام سيبروك، والصادر عن مؤسسة (المدى) للثقافة والنشر بترجمة سليم عبد الأمير حمدان مبيناً ان مؤلف الكتاب رحالة مغامر، وكاتب بحث عن أسرار الحياة، فى جميع أنحاء العالم، وهو من أوائل المستشرقين الأميركيين الذين كتبوا عن الشرق.. ومن خلال كتابه يشير الباحث سيبروك الى انه لم يكن مؤمناً بالعفاريت،


وآلهة الغابات والشياطين، وحتى بالتخاطر والأشباح، لكنه اقتنع بعد أن قضى سنوات فى الغابات مطلعاً على حقائق تتعلق باشخاص وأماكن لم يكشف عنها من أجل حماية معنيين فى مراكز عليا لا يزالون على قيد الحياة. وتضمن كتابه اربعة أقسام، تحدث فى الأول منها عن الساحرة ودميتها، فتطرق الى الحديث عن الدمى بشكل عام، ثم الإفريقية والخشبية، ومن بين نماذج الأمثلة التي ذكرها ما نشرته مجلة لايف بعددها الصادر في 19 حزيران 1936 سلسلة من صور جبل اوزارك تظهر ساحرة ومعها دمية صنعتها من القاذورات وشمع الدبابير وقد وسمتها باسم عدو، وتعرض مسامير مغروزة في الدمية لإيذاء الأجزاء المقابلة من جسد العدو. وهي تردد تعاويذ لصالح امرأة غيورة تأمل ان تفصل عن زوجها امرأة أخرى. لافتاً الى ان المخاوف والكراهيات التي انتجها السحر تؤدي احياناً الى القتل الصريح الفظ الميكانيكي بالفأس والزرنيخ والخنق والمسدس بوصفها نتائج للجرائم.. ثم تناول فى القسم الثانى من الكتاب مصاصى الدم، والمستئذبين، وعرض لأحوال كثيرة منهم، مبيناً ان مصاصي الدماء لا يلتهمون او يشقون لكنهم يفضلون ان يقتاتون بتلذذ على الدم.. والمستذئب عبارة عن كائن بشري تحول على نحو فوق طبيعي الى وحش قادر على التغيير ما بين آدميته ووحشيته متنقلاً من ثنائي الأرجل الى رباعيها حسب ارادته وبمساعدة الشيطان بالطبع. وهنا يشير الباحث الى ان المستذئب حالة مرضية تصيب الكائن البشري فيصبح مهلوسا مثل مصاص الدماء لكنه اكثر توحشاً، ولو ألقي القبض عليه يستحسن ان يرمى بالنار.. وتضمن القسم الثالث عرضاً لما يعرف بالسحر الأبيض، فيصفه بالقناع الذي يغطي الحياة برمتها الى حد الغموض. ويقول: لقد سعى الدين الى إنارة الظلال بنور الايمان، وسعت الفلسفة الى فعل الشيء نفسه في ضوء العقل، وقد حيّد النوران احدهما الآخر الى حد ما. وصادف انني اقف الى جانب الذين يعتقدون بان الحياة بما فيها السحر وكل ظواهر ما يسمى فوق الاعتيادي يمكن مقاطعتها بلغة العقل. اني اعتقد بان الناظرين للغيب الصوفيين والمستبصرين والتخاطريين والروحانيين وكاشفي المستقبل والدراويش وممارسي اليوغا لا يمكن ان يكشفوا شيئاً وراء ما دخل ضمائرهم أولاً عن طريق قنوات الحواس الخمس الاعتيادية، وجرى بالتالي مخضه وغربلته وغشي بمسحة عاطفية وجرى تشويشه أحياناً من جانب عقولهم الواعية والباطنة حتى يتمكنوا من خلال ذلك انتاج الكثير من الظواهر النفسية والمادية كالاغماءات والنوبات والتشنجات والتخشبات والتصلبات والتنويم المغناطيسي.. وختم الكاتب بحثه بوضع بعض الملاحق والحكايات والرسوم للعديد من الرموز السحرية، كما ضم ملاحظات على فصول من الكتاب مبيناً بانه لم يكن يعرف اجوبة للعديد من الاسئلة المتعلقة بحدود السحر، فتركها مفتوحة على نحو واسع. ويقول: اعتقد ان السحر الأبيض والأسود يمكن ان يسيطرا على قوة فوق ما هو عضوي بما في ذلك ايقاع جروح فاغرة وشفاؤها، وقد عشت متعاملاً بحذر مع المشعوذين الذين يمتلكون هذه القوة ويستعملونها، والذين اعطوني قدراً كاملاً من ثقتهم بالحجم الذي سبق لأي مواطن محلي أن منحني اياه، ولكن فيما كانوا يكتشفون فنهم الخفي في بعض الاحيان كانوا عاجزين تماماً عن القاء أي ضوء على ما كان بالنسبة لي المشكلة الحاسمة، لأنهم انفسهم يعتقدون على نحو راسخ بالمنابع فوق الطبيعية لقوتهم التي يمارسون ويؤمنون بقناعة عميقة بقوتهم العفريتية من الغابة القديمة. وبين اطباء السحر الافارقة ثمة محتالون مخادعون ودجالون كما في نيويورك ولندن. ولفت الباحث الى ان كل البدائيين وأكثر من نصف البشر البيض المتعلمين في العالم يؤمنون بالسحر، لأن السحرة مازالوا يعيشون ويعملون ويساعدون ويؤذون ويعالجون ويقتلون من دون اللجوء الى وسائل مقبولة علمياً للعلاج أو القتل، وان هذه الأغلبية المؤمنة محقة في الاعتقاد بان السحرة يستعملون قوة حقيقية، لكنها مخطئة في افتراض أنها فوق طبيعية. ثم يقترح الباحث البرهان على ان السحر صورة هي ببساطة معتمة ومقلوبة ومسكوكة ومألوفة حتى صارت مع كثرة الحديث عنها بين المجتمعات عملة شائعة في الحقول اليومية للسايكولوجيا والتعليم، ولا سيما في الحقول المتخصصة التي تكاد تكون اليوم على الدرجة عينها من المألوفية للسايكولوجيا الطبية وطب الاطفال والعلاج الذهني. لافتاً الى ان الكائن السحري لو كان بيضة فليس بمقدوره حتى التدحرج، وان ما يحصل في جلسات تحضير الارواح يعتقد ان له اصلاً فيزيائياً ميكانيكياً.

رابط الكتاب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com
 
السحر، قوته فی العالم الیوم - ویلیام سیبروك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: السحر - الجان - غرائب - أساطير الشعوب-
انتقل الى: