منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 حماس من الداخل - القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس - زكي شهاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عبدالرحمن الكردي
مشرف
ابو عبدالرحمن الكردي

عدد المساهمات : 5024
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 03/09/2013
العمر : 44
الموقع : (أرض الله الواسعة)

حماس من الداخل - القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس - زكي شهاب Empty
مُساهمةموضوع: حماس من الداخل - القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس - زكي شهاب   حماس من الداخل - القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس - زكي شهاب I_icon_minitimeالثلاثاء فبراير 24, 2015 2:37 pm

حماس من الداخل - القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس - زكي شهاب O31


حماس من الداخل
القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس
المؤلف: زكي شهاب
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون - بيروت
الطبعة: الاولى 1429 - 2008

في ظل عشرات الأسئلة المطروحة عن مستقبل"حماس"والقضية الفلسطينية، وإمكان اندلاع حرب أهلية، واحتمالات الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وسيناريوهات الكونفيديرالية مع الأردن، يوفر الكتاب من خلال استعادة تاريخ الحركة ومسيرتها منذ الولادة والتأسيس والقيادات الأولى إلى تبلور شعبيتها وانتشارها، فرصةً لرصد التحولات التي يمكن أن تطرأ على الحركة وتوجهاتها.
ويتخذ الكتاب، في جانب منه، صفة التوثيق الصحافي لمسيرة"حماس"، من خلال تسجيل محطات مهمة في تاريخ الحركة ونشأتها، ينجزه صحافي ذو معرفة شخصية بقياداتها، وكان استمع إلى رواية مؤسسيها وفي مقدمهم الشيخ أحمد ياسين.
وعلى رغم أن صدور الكتاب يتزامن مع صدور كتابين آخرين عن"حماس"، إلا ان أهميته تكمن في أنه يحفل بتفاصيل يُكشف عنها للمرة الأولى، وبعضها مغاير للرواية المتداولة. وربما كان هذا ما شجع صحافيين مرموقين عالمياً مثل جون سيمبسون المحرر السياسي لـ"بي بي سي"، وديفيد إغناطيوس من صحيفة"واشنطن بوست"، وجون سنو من"القناة الرابعة"في التلفزيون البريطاني، إضافة إلى باحثين وخبراء في شؤون الشرق الاوسط، على الإشادة بما تضمنه الكتاب من دقة في المعلومات وموضوعية.
فعلى سبيل المثال، يكشف الكتاب عن أن الشيخ أحمد ياسين حصل على ترخيص"الجامعة الإسلامية"بعد زيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات للقدس وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد. كما ينقل الكاتب عن مؤسس"حماس"قوله إن الحركة تأسست بعيداً من حركة"الإخوان المسلمين"، وليس في رحمها، بحسب الرواية المتعارف عليها، على رغم إشارته إلى وجود علاقات مع جماعة"الإخوان"في مصر.
وبالنسبة إلى القيادات التي شاركت في الاجتماع التأسيسي للحركة، الذي ضم شخصيات من خارج الأراضي الفلسطينية، يلاحظ الكاتب أن اسم رئيس المكتب السياسي الحالي لـ"حماس"خالد مشعل، لم يكن بين القيادات المشاركة، والتي عددتها مصادر قيادية للمؤلف، ومن بينها روايه الشيخ ياسين المكتوبه بخط يده، علماً أن الرواية الحديثه المتدوالة تشير إلى مشاركة مشعل.
وفي ما يتعلق بالانتخابات التشريعية عام 2006، يسود اعتقاد بأن"حماس"فوجئت بالفوز، لكن وزير الخارجية السابق، القيادي في"حماس"محمود الزهار، يكشف للكاتب أن الحركة تعمدت تضليل استطلاعات الرأي من خلال الإيعاز إلى أنصارها بعدم الكشف بعد إدلائهم بأصواتهم، عن أسماء المرشحين الذي صوتوا لهم، أو بإعطاء أسماء مغايرة للتي صوتوا لها، ما أشاع أجواءً تستبعد نجاح الحركة في الانتخابات.
ويخوض الكتاب في أول انتكاسة للحركة عام 1984 عندما اعتقل جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي شاباك بعض قيادييها وخدعهم ببيعهم أسلحة كانت سبباً لاعتقالهم لاحقاً. كما يفرد الكاتب فصلاً للحديث عن العملاء الذين نجحت إسرائيل في تجنيدهم خلال سنوات احتلالها لقطاع غزة، ومستوى الاختراقات.
ويورد معلومات موثقة عن صلات بين ناشطين في"حماس"وآخرين من تنظيم"القاعدة"في مصر يعملون تحت اسم"التوحيد والجهاد"، وسبق أن أعلنوا مسؤوليتهم عن التفجيرات التي هزت منتجعات مصرية في صحراء سيناء في العامين الماضيين.
من جهة اخرى، يرصد شهاب شبكة علاقات"حماس"الخارجية، خصوصاً مع طهران، إذ يروي بالتفصيل تطور علاقة الفلسطينيين بإيران، قبل قيام الثورة الإسلامية بقيادة آية الله الخميني، والعصر الذهبي الذي مرت به العلاقة بين"فتح"وزعيمها الراحل ياسر عرفات، بالثورة الإيرانية، ثم تدهورها بسبب عدم وقوف عرفات إلى جانب إيران في حربها مع العراق بين العامين 1980 و1988. ويلفت شهاب في كتابه إلى غرابة العلاقة بين سورية و"حماس"التي تعتبر حالياً الجناح الفلسطيني لحركة الإخوان المسلمين، في وقت يناصب فيه"أشقاؤهم"في حركة"الإخوان"السورية، العداء لدمشق ويتحالفون مع واشنطن.
وعلى صعيد النظرة الأميركية إلى"حماس"، يأخذ المؤلف على الولايات المتحدة قصر نظرها في التعامل مع الحركة، من خلال وضعها قياداتها على قائمة الإرهاب، وتناسيها أن الحركة الفلسطينية التي فازت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية مطلع العام 2006 كانت وستبقى جزءاً لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وأن قوة الحركة تعتمد على اقتناع الشعب بتوجهاتها. ويستغرب الكاتب كيف تعتبر واشنطن"حماس"حركة"إرهابية"في الوقت الذي تتحالف أو تنشئ قنوات اتصال مع نظراء"حماس"من تنظيمات"الإخوان المسلمين"في مصر وسورية والأردن والعراق.
وعلى وقع الأزمة الحاصلة بين"فتح"و"حماس"، يختتم شهاب كتابه بطرح سؤال أساسي في هذه المرحلة، ويتمثل بكيفية الخروج من هذه الأزمة التي رتبها وصول"حماس"إلى السلطة. لكنه يجيب بالتأكيد على أن"القضاء على حماس لا يكون بالعمل العسكري، فحماس ليست ميليشيا، وما دامت تمثل الشعب الفلسطيني في صناديق الاقتراع فإن على الغرب وأي سلطة فلسطينية مستقبلية، القبول بالحركة كما هي والتفاوض معها".

تحميل الكتاب
======

رابط مباشر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حماس من الداخل - القصة غير المروية عن المقاومين والشهداء والجواسيس - زكي شهاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: السياسة ,القانون ,الآقتصاد , الآعلام-
انتقل الى: