منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية و الإنجليزية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 العراق في رسائل المس بيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
ابو علي الكردي


عدد المساهمات : 11236
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 61
الموقع : أربيل

العراق في رسائل المس بيل Empty
مُساهمةموضوع: العراق في رسائل المس بيل   العراق في رسائل المس بيل I_icon_minitimeالخميس سبتمبر 05, 2013 3:22 pm

العراق في رسائل المس بيل 11146

العراق في رسائل المس بيل
ترجمه وعلق عليه : جعفر الخياط
تقديم المؤرخ: عبدالحميد العلوجي
الناشر : الدار العربية للموسوعات
الطبعة الأولى : 1424ھ-2003م


نبذة الناشر:
لا نملك إلا أن نقول بأن رسائل المس بيل-الموجهة إلى والدها للفترة 1917-1926- تعتبر في مضامينها أحد المصادر الأساسية لتاريخ العراق السياسي الحديث، فقد انفردت بتسجيل ما لم يسجله مصدر آخر.. لأن الكاتبة كانت شاهد عيان في مواجهة الواقع السياسي الذي ساد العراق قبل ثورة العشرين وخلالها وبعدها وكانت في عمل متواصل لتثبيت النفوذ الاستعماري البريطاني في العراق من خلال تقاريرها.

إن هذه الرسائل لا تقل أهمية عن مدونات الرحالة الأجانب، وسجلات شركة الهند الشرقية، ومؤلفات الحكام السياسيين الذي عرفهم الشعب العراقي خلال فترة الاحتلال.

لقد حان الوقت أن نقرأ بشجاعة ما كتب فينا قبل أكثر من 80 عاماً، لأن التجاهل لا يمكن أن يستقيم موقفاً سليماً.

ولدت المس بيل سنة 1868 في مقاطعة يور كشاير ببريطانيا، وهي ابنة السير هيو بيل من زوجته الأولى، عاشت طفولتها الأولى في بيئة ساحرة، ومناخ ليبرالي.. في بيت أبيها الباذخ، وكان أوبها وقتذاك واحداً من أكبر رجال الصناعة المعروفين في بريطانيا.

كانت هذه المرأة، إلى جانب اهتمامها بسلالات القبائل العربية وزعاماتها، وإلى جانب معرفتها الدقيقة بأسرار البوادي العربية، تتمتع بذكاء خارق في مستهل وجودها في البصرة عام 1916... فلا عجب إذا كانت تتبجح بأنها خلقت كيان العراق، وكونت عرشه، وجاءت بأفكار حكومته، وتقول في إحدى رسائلها لأبيها "ثق أنني لن أشتغل بخلق الملوك بعد الآن".

وفي ساعة مبكرة من صباح الأحد 12 تموز 1926 ماتت الآنسة بيل في بيتها البغدادي عن عمر يناهر 58 سنة. وقد وجدتها خادمتها الأرمنية ماري، خامدة الأنفاس وقد شيعت تشييعاً يكاد يكون رسمياً إلى المقبرة المعروفة في ساحة الطيران ببغداد حيث دفنت هناك.




رابط الكتاب

رابط بديل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://iqra.ahlamontada.com
 
العراق في رسائل المس بيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» رسائل إلى شهيد - أمينة قطب
» رسائل من كردستان - برنارد ويتمان
» 647 رسائل من مصر 1879 - 1882 - جون نينيه
» 0329 رسائل عيد الميلاد - تيد هيوز
» رسائل الى المرأة تأليف حامد حسين الفلاحي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: السياسة ,الآقتصاد-
انتقل الى: