منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم
منتدى إقرأ الثقافي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية و الإنجليزية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 فصل المقال فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال اعداد سامي عطا حسن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله بن زبير القريشي
نائب عن المدیر
عبدالله بن زبير القريشي

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 30/01/2021
العمر : 60
الموقع : www.iqra.ahlamontada.com

فصل المقال فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال اعداد سامي عطا حسن  Empty
مُساهمةموضوع: فصل المقال فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال اعداد سامي عطا حسن    فصل المقال فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال اعداد سامي عطا حسن  I_icon_minitimeالجمعة مارس 12, 2021 7:09 pm

فصل المقال فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال اعداد سامي عطا حسن  58710


فصل المقال
فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال
اعداد سامي عطا حسن
الناشر الدار السلفية
الطبعة الأولى 1408 - 1988

يحاول أبواق الفكر الغريب عن أمتنا العربية... من تلاميذ الحضارة الأوربية بشقيها – الرأسمالي والماركسي – إعادة ترتيب عقل الإنسان العربي المسلم بحيث يفكر منطلقا من مقدمات صليبية أو ماركسية... ولا حاجة بعد ذلك الى تعميده بالماء المقدس.. مادام قد عُمِّدَ بالفكر غير المقدس.
ويُصُر بعض هؤلاء المثقفين العرّافين !! على التنبؤ بأن مسار الأمة العربية في خروجها من مَحاق التخلف الذي فُرِضَ عليها بفعل عوامل كثيرة جداً.. إلى شروق جديدٍ على أفق العالم... لا يكون إلا بالسير على نفس الخُطَى التي خَطَتها الحضارة الغربية " بشقيها الرأسمالي والماركسي" نحو قوتها المعاصرة.. وتتمثل في خطوة للاتجاه إلى العلم... وخطوة هي نفسها للخروج من الدين.... وفي ظنهم أن المسلم إذا تَشَرَّبَ طقوس هذه الحضارة، واطمأن إليها.... كما يتمنى مماليك هذه الحضارة... وأيقن بتفوقها عليه، لا مجرد التفوق المادي فحسب... بل الفكري والروحي.... انهارت مقاومته وأصبح كالمدينة المفتوحة لمن هَبَّ ودَبّ.... مُتاحةً لكل ناهبٍ ومقتحم، فتتحقق بذلك أمانيهم الصفراء بسقوط الدين على الأرض العربية – المعقل الأول والأخير للدين الحق – كما سقط على أرض أوروبا شرقا وغرباً.
وقد نشط مماليك هذه الحضارة.. من خلال وسائل الإعلام المختلفة في الآونة الأخيرة على تنشيط الاستخفاف بالدين..... أو إهماله.... وعلى الإيحاء بكل الوسائط الذهنية والنفسية بأن اقتلاع الإيمان بالله قضاء محتوم، ترتبط حتميته بحتميته التقدم....وراعهم رغم ذكاء دعاياتهم المصبوبة في قوالب تفوق منها رائحة القهر... أن يروا أشجار وأفكار هذا الدين تخّضَرّ.. وتترعرع..وتزدهر في كل مكان...على الأرض العربية الطيبة...وفي صوت وفكر وأمل هذا الإنسان العربي... الذي لم يزل حياً لم يمت – وواعيا لم يَتَبلَّد , ومتفائلاً لم يتجهم لمستقبلة، ولم ييأس من بقائه وانبعاثه بقوة الإيمان... واستناداً الى يقينه في الدين الحق... كما هو في فطرته.. وفي المصادر الصحيحة التي لا تزال ثابتة في حوزته... ويبدو أن هؤلاء المثقفين العَرّافين !! لن ينتظروا طويلا حتى يتأكدوا من خطئهم في القياس ، وخطئهم في النتيجة... ونُذَكّرهُم بقول الفيلسوف العربي ابن طفيل – حيث يقول: " قد يطول صَبرُ الأبرياء على نفاق الدعوات... وصبر الفقهاء على شعوذة البيعات... ولكن كلاهما حين يتيقنان من زُورِ الكلمة.. فإنهما لا يرحمان في قسوتهما على المنكر.
وكم في كلمات ومقالات تلاميذ الحضارة الغربية بشقيها... من غِشٍ كثيف... وكم يَحِنُّ العربي إلى تجربة من عِنديّانه هواؤُها طَلق... وللأنفس والأرزاق فيها أمان... وللاجتهاد سبيل..لا يزعجه النعيق ولا يعبث به أطفالٌ كبار...كأولئك الذين انبروا من على صفحات الجرائد، والمجلات، وبعض الفضائيات، لتسجيل الدعاوى الفارغة المكررة، والفرضيات المزعومة... وأرسلوها إرسال المسلمات اليقينية... التي لايرقى إليها الشك ، مُتَحَدِّين بذلك أمة عريقة مجيدة في أقدس أفكارها، وأرسخ معتقداتها... وأعمق مشاعرها وأحاسيسها... ولو لم يكن في السكوت والإهمال ما يُجرىءُ هؤلاء الكتاب وأمثالهم على الاستمرار في التحدي، لما صَرفتُ ساعات من العمر، في قراءة أباطيلهم وأسمارهم.. وتسجيل أوهامهم وأغاليطهم...وكشفِ الغطاءِ عن دوافعهم المُغَلفة بـ " التفكير المنطقي " والمبرقعة بـ " المنهج العلمي... وليس لي في الختام إلا أن أُزجي الشكر لهم... لأنهم حملوني بتهريجهم على كتابة هذه الصفحات... ورصدِ وكشفِ المذاهب المنحرفة ودُعاتها عن الصراط المستقيم, تحقيقاً لقول الله تعالى: " وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين " . [الأنعام: 55].

رابط الكتاب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل المقال فيما بين العلمانية والماسونية من الاتصال اعداد سامي عطا حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: الفرق,المذاهب,الأديان-
انتقل الى: