منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المسیحیون بین الوطن والمقدس - د. إكرام لمعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
avatar

عدد المساهمات : 6549
السٌّمعَة : 19
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 57
الموقع : أربيل

مُساهمةموضوع: المسیحیون بین الوطن والمقدس - د. إكرام لمعي   السبت أكتوبر 20, 2018 9:18 am




المسیحیون بین الوطن والمقدس
المؤلف: د. إكرام لمعي
الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب
الطبعة: الاولى 2016

يتطرق كتاب «المسيحيون بين الوطن والمقدس (الدور والمصير)»، لمؤلفه الدكتور إكرام لمعي، إلى قضية وطنية مهمة، جوهرها تعزيز اللحمة الوطنية في دولنا وتأكيد التقارب الفكري والثقافي والتلاقي ووحدة المصير بين أفراد المجتمع من مختلف الديانات. ويبين المؤلف أنه يتوجب على الشعوب في لحظات تاريخية معينة، اتخاذ قرارات صعبة لتعبِّر عن هويتها، وإذا تسربت هذه اللحظات من قبضتها يبدأ الاضمحلال.
فمصر التي قدمت أول حضارة إنسانية احتضنت المسيحية ثم الإسلام، فعصْرَنَتْ حضارتها ومصْرَنَتْ أديانها، وها هي تقف اليوم في امتحان كيفية الحفاظ على الحضن الذي يضم كل من هو مصري حتى لو لم يكن يدين بأحد الأديان السماوية.
هذا الكتاب يتعرض إلى هذه اللحظة التاريخية، معلناً أن مصر هي النموذج؛ وذلك بسرد تاريخ التفاعل المسيحي الإسلامي على مدى أكثر من ألف وخمسمئة عام، بدءاً من الدولة الأموية حتى الفترة الحالية.. وخاصة في ما عاشته البلاد خلال ثورات «الربيع العربي»، ويتعرض المؤلف إلى سؤال: ما الدور المنوط بالمصريين القيام به لأجل مستقبل مصر في صراعهم بين الوطن والمقدس؟ ويركز في إجابته ودراسته على الدور الذي قام به المسيحيون طوال التاريخ والمصير الذي يجب أن يصنعوه مع إخوتهم المسلمين يدا بيد وكتفا بكتف.
ويتناول الكتاب مجموعة الموضوعات والجوانب الرئيسية في صلب هذه القضية، من خلال فصول موسعة ومنهجية؛ تتناول تاريخ المسيحيين قبل ظهور الإسلام وفترة الدولة الإسلامية والتغير الذي طرأ على مصر الحديثة.. وصولاً إلى ثورة 25 يناير والموقف المسيحي الحاضر.
يستهل المؤلف كتابه مشيرا إلى أنه في عام 1219 جاء إلى مصر القديس فرنسيس الأسيسي، مؤسس رهبنة الإخوة الأصاغر (الفرنسيسكان) التي ينتمي إليها بابا الفاتيكان الحالي فرانسيس الثاني، واستطاع الأسيسي أثناء معركة حصار دمياط بواسطة القوات الصليبية، أن يعبر إلى معسكر السلطان الكامل الأيوبي خارج مدينة فارسكور.
وتحت عنوان «المسيحيون قبل الإسلام» يأتي الفصل الأول متسائلاً: «هل كان في الأصل هناك مسيحيون عرب قبل الإسلام؟ وإذا كانوا ـ وهو المرجح ـ ماذا كان تأثيرهم في بيئتهم العربية؟ وما مدى تفاعلهم مع الحضارات التي عاشوا في ظلها؟».
ويدرس الفصل الثاني «دخول الإسلام إلى منطقة الشرق الأوسط والدولة الأموية»، الكثير من المسائل في هذا الصدد وتحت إطار العنوان المذكور، موضحاً كيف اختلف المسيحيون العرب عن المسيحيين البيزنطيين في عقيدة طبيعة المسيح وكيف أثر ذلك في موقف المصريين من الفتح الإسلامي في 641م بعد 12 عاما من انسحاب الفرس وعودة البيزنطيين؛ إذ كان دخول العرب المسلمين إلى مصر حربا على البيزنطيين الحاكمين للبلاد، أكثر من حرب على المصريين أهل هذه البلاد المحتلين المغلوبين على أمرهم.
ويأتي الفصل الثالث مفسرا للعلاقة بين المسيحيين والمسلمين خلال العصر العباسي. ويذكر في هذا الفصل أن بعض المسيحيين، بسبب مناصبهم المرموقة، تمردوا على القوانين التي تحد من حريتهم، مثل: الملبس الخاص بهم ومبدأ دفع الجزية. إذ تعمدوا رفض الاثنين، وهم كانوا أرستقراطيين يمارسون الرياضة ويرتدون الملابس الفاخرة.
ويوضح الفصل الرابع العلاقة بين المسيحيين والخلافة العثمانية؛ فيشير الكاتب إلى أن المسيحيين كان لهم حضور كبير في الإدارة المالية.
ويختم الكتاب فصوله بتقديم رؤية حول أوضاع المسيحيين في فترة حكم الرئيسين السابقين أنور السادات وحسني مبارك، وكذلك ما بعد ثورة 25 يناير، وما تعرضوا إليه في أحداث ماسبيرو 2011. وما تبع ذلك من وقائع الإرهاب ضد الكنائس ومحاولات الإخوان للنيل من وحدة الشارع المصري، بمسلميه ومسيحييه.

رابط الكتاب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqra.ahlamontada.com
 
المسیحیون بین الوطن والمقدس - د. إكرام لمعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: التاريخ والحضارة , الجغرافيا-
انتقل الى: