منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نزهة الناظر و السامع في طرق حديث الصائم المجامع - ابن حجر العسقلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
avatar

عدد المساهمات : 5517
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 56
الموقع : أربيل

مُساهمةموضوع: نزهة الناظر و السامع في طرق حديث الصائم المجامع - ابن حجر العسقلاني   الأربعاء يونيو 29, 2016 12:02 am



نزهة الناظر و السامع في
طرق حديث الصائم المجامع
للحافظ الإمام أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
حققه و علّق عليه و قدم له بدراسة عنوانها:
التبيان لأحكام الواطيء في نهار رمضان
فريد بن محمد فويلة
الناشر: دار البشائر الإسلامية - بيروت
الطبعة: الأولى 1431- 2010

هذا الكتاب هو مخطوط لمحدث عصره الحافظ إبن حجر العسقلاني تتبع فيه طرق حديث المجامع في رمضان وقام الدكتور فريد محمد فويلة بالتحقيق فيه والتعليق عليه بدراسة عنونها بالتبيان لأحكام الواطئ في نهار رمضان. وهي دراسة فقهية لمسألة المجامع في نهار رمضان، جعلها الكاتب في ثلاثة أقسام. القسم الأول وهو دراسة تعريفية حول موضوع الكتاب ومما جاء فيه أن زمن تأليف هذا الجزء والعمل فيه جاء سنة 823هـ وهو للحافظ إبن حجر، قام بتخريج المجامع في نهار رمضان، وذكر طرقه المتصلة والمرسلة، وذكر من أخرج هذه الطرق، وذكر الزيادات الواردة في المتن والإسناد. أما القسم الثاني فجاء بعنوان: الدراسة الفقهية لمسألة المجامع في نهار رمضان وفيها إحدى عشر مسألة وهي التي تعّرض لها المؤلف في دراسته هذه وهي: الأولى: فساد الصوم بالوطئ ووجوب الكفارة إذا وطئ في نهار رمضان. الثانية: هل الكفارة على الترتيب أم على التغيير؟ الثالثة: التتابع في صيام الشهرين. الرابعة: حكم قضاء اليوم الذي أفسد بالجماع. الخامسة: من جامع في نهار رمضان فعليه الكفارة أنزل أم لم ينزل. السادسة: هل الكفارة متكررة بتكرر الجماع في نهار رمضان أم لا؟ السابعة: إذا وطئ الصائم فيما دون الفرج فأنزل هل عليه كفارة؟ الثامنة: حكم من جامع في نهار رمضان ناسياً لصومه. التاسعة: هل على المرأة كفارة مثل الرجل؟ العاشرة: هل تسقط الكفارة بالإعسار. الحادية عشر: حكم من وطئ أهله في صوم غير رمضان كقضاء أو نذر أو كفارة أو غير ذلك. أما القسم الثالث من الكتاب فيحتوي على نص الجزء محققاً نقرأ فيه ذكر ديث أبي هريرة في ذلك وحديث إبراهيم بن سعد، وإسماعيل بن أمية، والدار قطني في السنن إلى آخر ذلك من علماء وتابعين. كتاب هام نتبع فيه أمر الله فيما أنزل من أحكام على المؤمن الإلتزام بها.

تحميل الكتاب
=====
رابط مباشر****رابط بديل
4SHARED###ARCHIVE

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqra.ahlamontada.com
aras

avatar

عدد المساهمات : 473
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2015
الموقع : كوردستانى گەورە

مُساهمةموضوع: رد: نزهة الناظر و السامع في طرق حديث الصائم المجامع - ابن حجر العسقلاني   الأربعاء يونيو 29, 2016 1:09 pm

شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن محمود بن أحمد بن أحمد بن الكناني العسقلاني ثم المصري الشافعي،[1] الكناني القبيلة العسقلاني الأصل الشافعي المذهب المصري المولد، (773 هـ - 852 هـ)، الملقب بـ أمير المؤمنين في الحديث[2].

محتويات

· 1 المولد والنشأة

· 2 رحلاته في طلب العلم

· 3 مكانته بين أهل عصره

· 4 الوظائف التي شغلها

· 5 عقيدته

· 6 مؤلفاته

· 7 من نظمه

· 8 وفاته

· 9 مصادر

· 10 طالع أيضا

1/ المولد والنشأة:

ولد المحدث ابن حجر العسقلاني في مدينة القاهرة في 23 شعبان سنة 773 هـ، وهو من عائلة من قبيلة كنانة بن خزيمة من مضر كانت تسكن مدينة عسقلان وهاجرت إلى مصر قبل أن يولد هناك. وكان والده عالماً أديباً ثرياً، وأراد لابنه أن ينشأ نشأة علمية أدبية إلا أنه توفي ولم يزل أحمد طفلاً فكفله أحد أقارب والده زكي الدين الخروبي كبير تجار الكارم في مصر، فرعاه الرعاية الكاملة وأدخله الكُتّأب فظهر نبوغه المبكر فقد أتم حفظ القرآن الكريم وهو ابن اثنتي عشر سنة ووُصف بأنه كان لا يقرأ شيئاً إلا أنطبع في ذهنه.

2/ رحلاته في طلب العلم:

1. رحل إلى مكة سنة 785 هـ وأقام بها سنة ودرس خلالها الحديث على يد الشيخ عبد الله بن سليمان النشاوري، وقد قرأ عليه صحيح البخاري وسمع في مكة من الشيخ جمال الدين بن ظهيرة.

2. ورحل من مكة إلى مصر عائداً فداوم على دراسة الحديث الشريف على يد الحافظ عبد الرحيم العراقي، وتلقى الفقه الشافعي من الشيخ ابن الملقن والعز ابن جماعة وعليه درس الأصول وباقي العلوم الآلية كالمنهاج وجمع الجوامع وشرح المختصر والمطول.

3. ثم رحل إلى بلاد الشام والحجاز واليمن ومكة وما بين هذه النواحي.

4. أقام في فلسطين وتنقل في مدنها يسمع من علمائها ويتعلم منهم، ففي غزة سمع من أحمد بن محمد الخليلي وفي بيت المقدس سمع من شمس الدين القلقشندي، وفي الرملة سمع من أحمد بن محمد الأيكي، وفي الخليل سمع من صالح بن خليل بن سالم، وبالجملة فقد تلقى ابن حجر مختلف العلوم عن جماعة من العلماء كل واحد كان رأساً في فنه كالقراءات والحديث واللغة والفقه والأصول، ويذكر عن شيخه العز بن جماعة أنه قال: أقرأ في خمسة عشر علماً لا يعرف علماء عصري أسماءها.

3/ مكانته بين أهل عصره:

تفرد ابن حجر من بين أهل عصره في علم الحديث مطالعة وقراءة وتصنيفاً وافتاءً حتى شهد له بالحفظ والإتقان القريب والبعيد والعدو والصديق، حتى كان إطلاق لفظ "الحافظ" عليه كلمة إجماع بين العلماء، وقد رحل إليه الطلبة من الأقطار وطارت مؤلفاته في حياته وانتشرت في البلاد وتكاتب الملوك من قطر إلى قطر في شأنها وكانت له اليد الطولى في الشعر، وله ديوان شعر متوسط الحجم مطبوع. قال السخاوي: شهد له شيخه العراقي بأنه أعلم أصحابه بالحديث. وقال السيوطي: إمام هذا الفن للمقتدين، ومقدم عساكر المحدثين، وعمدة الوجود في التوهية والتصحيح، وأعظم الشهود والحكام في بابي التعديل والتجريح. وقال عبد الحي العكبري: انتهى إليه معرفة الرجال واستحضارهم ومعرفة العالي والنازل وعلل الأحاديث وغير ذلك وصار هو المعول عليه في هذا الشأن في سائر الأقطار.

4/ الوظائف التي شغلها:

شغل ابن حجر الكثير من الوظائف المهمة في الإدارة المملوكية المصرية، مما هيأ له الوقوف على مجريات السياسة المصرية ودخائلها آنذاك ومكّنه من الاتصال المباشر بالمصادر الأولى لأحداث عصره.

تولى ابن حجر الإفتاء واشتغل في دار العدل وكان قاضي قضاة الشافعية. وعني ابن حجر عناية فائقة بالتدريس واشتغل به ولم يكن يصرفه عنه شيء حتى أيام توليه القضاء والإفتاء وقد درّس في أشهر المدارس في العالم الإسلامي في عهده من مثل: المدرسة الشيخونية والمحمودية والحسنية والبيبرسية والفخرية والصلاحية والمؤيدية ومدرسة جمال الدين الاستادار في القاهرة (وجمال الدين هذا من أهالي البيرة قرب رام الله في فلسطين).

5/ عقيدته:

الحافظ ابن حجر أشعري العقيدة،[3] وقد قال في فتح الباري في شرحه لحديث (اهتز العرش لموت سعد بن معاذ): «...فذكر صاحب "العتبية" فيها أن مالكا سئل عن هذا الحديث فقال: أنهاك أن تقوله، وما يدعو المرء أن يتكلم بهذا وما يدري ما فيه من الغرور. قال أبو الوليد بن رشد في "شرح العتبية" إنما نهى مالك لئلا يسبق إلى وهم الجاهل أن العرش إذا تحرك يتحرك الله بحركته كما يقع للجالس منا على كرسيه، وليس العرش بموضع استقرار الله، تبارك الله وتنزه عن مشابهة خلقه. انتهى ملخصا. والذي يظهر أن مالكا ما نهى عنه لهذا، إذ لو خشي من هذا لما أسند في "الموطأ" حديث ينزل الله إلى سماء الدنيا لأنه أصرح في الحركة من اهتزاز العرش، ومع ذلك فمعتقد سلف الأئمة وعلماء السنة من الخلف أن الله منزه عن الحركة والتحول والحلول ليس كمثله شيء.»[4]

6/ مؤلفاته:

له مؤلفات وتصانيف كثيرة زادت على مئة وخمسين مصنفاً في مجموعة من العلوم المهمة، أشهرها وأهمها:

مخطوطة من كتاب "تسديد القوس مختصر مسند الفردوس" بخط مؤلفه ابن حجر العسقلاني

1. فتح الباري شرح صحيح البخاري (خمسة عشر مجلداً)، ومكث ابن حجر في تأليفه عشرين سنة، ولما أتم التأليف عمل مأدبة ودعا إليها أهل قلعة دمشق وكان يوماً عظيماً. ويعتبر هذا الكتاب أفضل شرح وأعمّه نفعاً لصحيح البخاري، وتأتي أهمية كتاب ابن حجر من كونه شرحاً لأصح ما ورد عن رسول الله محمد من حديث وقد تضمن ذلك الشرح ذكر أحاديث أخرى وعلق ابن حجر على أسانيدها وناقشها حتى كان بحق (ديوان السنة النبوية)، وكذلك لما تضمنه من فقه وأصول ولغة ومناقشة للمذاهب والآراء في شتى المعارف الإسلامية. وقد اشتهر هذا الكتاب في عهد صاحبه حتى قبل أن يتمه وبلغ شهرته أن الملك شاه رخ بن تيمور ملك الشرق بعث بكتاب إلى السلطان برسباي يطلب منه هدايا من جملتها (فتح الباري) فجهز له ابن حجر ثلاث مجلدات من أوائله.

2. الإصابة في تمييز الصحابة، وهو كتاب تراجم ترجم فيه ابن حجر للصحابة فكان من أهم المصادر في معرفة الصحابة.

3. تهذيب التهذيب، ومختصره كتاب تقريب التهذيب.

4. المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية، ذكر فيه أحاديث لم يخرجها أصحاب المسانيد الثمانية.

5. الدراية في منتخب تخريج أحاديث الهداية ويعد من كتب التخريج البديعة لخص فيه كتاب نصب الراية لأحاديث الهداية لمؤلفه عبد الله الزيلعي وهما لتخريج الأحاديث الواردة في كتاب الهداية لبرهان الدين المرغيناني وهو مرجع فقهي وغير ذلك من المؤلفات الكثيرة.

6. إنباء الغمر بأنباء العمر، وهو مؤلف ضخم يقع في حوالي ألف صفحة كبيرة حيث يتبع نظام الحوليات والشهور والأيام في تدوين الحوادث. ثم يتبع حوادث كل سنة بأعيان الوفيات. وقد أفاض في ذكر ما يتعلق بمصر من هذه الحوادث، وهو يتناول الأحداث التي وقعت بين سنة (773 هـ - 850 هـ).

7. الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، وهو معجم ضمنه تراجم أعيان القرن الثامن الهجري من علماء وملوك وسلاطين وشعراء وغيرهم من مصر ومختلف بلاد الإسلام، ويعتبر هذا الكتاب من أهم مصادر تاريخ مصر الإسلامية في الفترة التي يتناولها.

8. رفع الإصر عن قضاة مصر، وهو معجم لقضاة مصر منذ الفتح الإسلامي حتى آخر القرن الثامن الهجري.

9. نخبة الفِكَر في مصطلح أهل الأثر وهو في علم مصطلح الحديث.

10. تسديد القوس مختصر مسند الفردوس.

11. بلوغ المرام من أدلة الأحكام.

12. لسان الميزان.

13. تغليق التعليق في وصل معلقات البخاري.

14. ديوان ابن حجر، في الشعر.

15. غبطة الناظر في ترجمة الشيخ عبد القادر.

16. القول المسدد في الذب عن المسند

17. بذل الماعون في فضل الطاعون

18. إتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة

19. التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير= التمييز في تلخيص تخريج أحاديث شرح الوجيز.

20. تجريد أسانيد الكتب المشهورة والأجزاء المنثورة.

21. الأربعون في ردع المجرم عن سب المسلم.

22. هدي الساري مقدمة فتح الباري.

23. النكت على كتاب ابن الصلاح.

24. تقريب التهذيب.

25. طبقات المدلسين = تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس

26. نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر

27. تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة

28. العجاب في بيان الأسباب

29. تبصير المنتبه بتحرير المشتبه

30. الأمالي المطلقة

31. الإمتاع بالأربعين المتباينة السماع

32. الأمالي الحلبية

33. الزهر النضر في حال الخضر

34. نزهة الألباب في الألقاب

35. الإيثار بمعرفة رواة الآثار

36. الوقوف على الموقوف

37. نزهة السامعين في رواية الصحابة عن التابعين

38. سلسلة الذهب

39. النكت على كتاب ابن الصلاح

40. الأمالي السفرية الحلبية

41. المعجم المفهرس = تجريد أسانيد الكتب المشهورة والأجزاء المنثورة

42. الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس

43. المنتخب من أمالي ابن حجر من تخريج مختصر ابن الحاجب

44. لسان الميزان

45. إطراف المسند المعتلي بأطراف المسند الحنبلي

46. نظم اللآلي بالمائة العوالي

47. انتقاض الاعتراض في الرد على العيني في شرح البخاري

48. موافقة الخبر الخبر في تخريج أحاديث المختصر

49. الأحاديث العشرة العشارية الاختيارية لابن حجر

50. إنباء الغمر بأبناء العمر

51. عوالي مسلم

52. أمالي الأذكار في فضل صلاة التسبيح

53. التاسع من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

54. الثالث من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

55. الثامن من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

56. الثاني من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

57. الحادي عشر من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

58. الخامس من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

59. الرابع من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

60. السابع من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

61. السادس من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

62. العاشر من معجم الشيخة مريم (مخطوط)

63. المرحمة الغيثية بالترجمة الليثية

64. تخريج أحاديث الأسماء الحسنى

65. جزء في طرق حديث لا تسبوا أصحابي

66. مسائل أجاب عنها الحافظ ابن حجر العسقلاني

7/ من نظمه:

كان ابن حجر شاعراً مطبوعاً، وتبوأ مكانة مرموقة بين أدباء عصره، ومن شعره:

   

إنما الأعمال بالنيات في

 

كل أمر أمكنت فرصتهُ

فانو خيراً وافعل الخير فإن

 

لم تطقه أجزأت نيتهُ

وله في مطلع قصيدة طويلة في المديح النبوي، منها:

   

إن كنت تنكر حباً زادني كلفا

 

حسبي الذي قد جرى من مدمع وكفى

وإن تشككت فسئل عاذلي شجـني

 

كم بت أشكو الأسى والبث والأسفا

كدرت عيشاً تقضى في بعادكمو

 

وراق مـني نسيب فيكمو وصفا

سرتم وخلفتمو في الحي ميت هوى

 

لولا رجـاء تلاقيكم لقد تلفا

8/ وفاته:

توفي في أواخر ذي الحجة سنة 852 هـ وكان له مشهد لم ير مثله فيمن حضره من الشيوخ، وشهده أمير المؤمنين والسلطان وقدم الخليفة للصلاة عليه، وكان ممن حضر الجنازة الشاعر الشهاب المنصوري فلما وصلوا بالجنازة إلى المصلى أمطرت السماء على نعشه. وقد أفرد تلميذُه السخاوي ترجمته في كتاب ضخم، سماه (الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر)، طُبع في ثلاثة مجلدات بتحقيق إبراهيم باجس عبد المجيد، ونشر في دار ابن حزم ببيروت سنة 1999. ويوجد قبره في مقابر الإمام الشافعي مصر القديمة بالقرب من مقام الليث بن سعد

9/ مصادر (منقول من ويكيبيديا):
· ابن حَجَر العَسْقَلاَني - موسوعة الأعلام، خير الدين الزركلي، 1980

· ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي - الموسوعة العربية الميسرة، 1965

1. ^ ذيل طبقات الحفاظ للسيوطي، الطبقة الخامسة والعشرون على ويكي مصدر

2. ^ كتاب: الإصابة‏ في تمييز الصحابة **|نداء الإيمان

3. ^ مشاهير علماء الأمة من الأشاعرة والماتريدية.

4. ^ فتح الباري شرح صحيح البخاري، باب مناقب سعد بن معاذ رضي الله عنه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نزهة الناظر و السامع في طرق حديث الصائم المجامع - ابن حجر العسقلاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: السيرة النبوية- الحديث الشريف وعلومه-
انتقل الى: