منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرجل و المرأة فی التراث الشعبي - شوقی عبدالحكیم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
avatar

عدد المساهمات : 5517
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 56
الموقع : أربيل

مُساهمةموضوع: الرجل و المرأة فی التراث الشعبي - شوقی عبدالحكیم   الأحد أكتوبر 25, 2015 6:57 am





الرجل و المرأة فی التراث الشعبي
المۆلف:شوقی عبدالحكیم
الناشر: مۆسسه‌ هنداوی للپقافه‌ و التعلیم - القاهره‌
تاریخ النشر:2014


إن تاريخ كل أمة وتراثها الفكري قد يصير سلاحًا ذا حدين؛ فالإغراق في تلمُّس صدى الماضي لن يتأتَّى منه سوى المزيد من التردِّي، أما المقصد الحقيقي من وراء دراسة التراث وتوثيقه فهو تأصيل الحاضر بخلفيةٍ من الماضي، وتحقيق الانتقال السلس للحضارة الإنسانية من صورةٍ لأخرى، دون أن تفقد جذورها أو تنبذ أصولها. من هنا كانت العودة إلى التراث الشعبي العربي ونظرته إلى الرجل والمرأة طريقًا لاسترجاع البساطة والجمال في هذا العالم المشترك؛ فلطالما طرح التراث هذه العلاقة بصورتها الصادقة البعيدة عن التعقيد الشكلي الذي يفرضه المجتمع الحديث. حكايات شعبية تلفها الأساطير، وقصص حب ذاع صيتها فتناولها كل قطر عربي، مسرح نسوي يحكي خبايا صدورهن، مواويل للعشق، وأغاني للزواج والإنجاب؛ جمع «شوقي عبد الحكيم» سلاسل منها في الدراسة الشائقة التي بين أيدينا.

عن المؤلف

شوقي عبد الحكيم: كاتب مسرحي مصري، وروائي، وباحث في التراث الشعبي والإثنوجرافيا، وهو من أهم الأدباء الذين جمعوا التراث المصري وقدَّموه في شكل مسرحي وتوثيقي.

وُلد «أحمد شوقي عبد الحكيم هلال» عام ١٩٣٤م في محافظة الفيوم، ومنذ طفولته كان يميل إلى الاستماع إلى حكايات الفلاحين والمدَّاحين و«المغنواتية» والنادبات، وظهر هذا التأثر في اهتمامه بالأدب الشعبي جليًّا بعد ذلك. تخرَّج في كلية الآداب قسم الفلسفة بجامعة القاهرة في عام ١٩٥٨م.

في مطلع الستينيات تم اعتقال «شوقي عبد الحكيم» لأسباب سياسية، ثم هاجر في السبعينيات إلى لندن لمدة ثماني سنوات كان يعمل خلالها في إذاعة «بي بي سي» البريطانية، وصحفيًّا في عدة صحف أخرى، وكان في تلك الفترة كثير التردد على المسارح والمكتبات. ومن لندن سافر «شوقي» إلى بيروت إبان الحرب الأهلية اللبنانية والاحتلال الإسرائيلي للبنان.

تنوَّعت أعمال «عبد الحكيم» بين المسرحيات والروايات والأبحاث والمقالات، وقد بدأ بنشر كتاب «أدب الفلاحين» الذي جمع فيه الكثير من الحكايات الشعبية الريفية المصرية في فترة طفولته ومراهقته في القرية، منها ما تم تحويله إلى أعمال سينمائية شهيرة مثل: «حسن ونعيمة» و«شفيقة ومتولي»، وقد نال الكتاب إعجاب النقاد المعاصرين له بشكلٍ كبير.

وفي فترة اعتقاله كتب مسرحيتَي: «سعد اليتيم» و«العتمة» التي عُرضت في السجن، وأثناء حياته ببيروت صوَّر ما شاهده في رواية «بيروت البكاء ليلًا» التي تم ترجمتها إلى العديد من اللغات، كما قدَّم العديد من النصوص في المسرح المرتجل وصل عددها إلى ستة عشر نصًّا. وقد تخصص في دراساته في التراث الشعبي، وكانت رؤيته لهذا النوع من المسرح أنه يشبه السِّيَر الشعبية والملاحم، وفيه عرض للروح المصرية الحقيقية التي يتفاعل معها الجمهور. ومن أبرز أعماله «موسوعة الفلكلور والأساطير العربية» التي أبحر فيها في رحلة للأساطير العربية بهدف إعادة فهم سيكولوجية الإنسان العربي في العصر الحاضر. وقد مثَّل مصر في العديد من المؤتمرات الدولية، وحاز على كثير من الجوائز المسرحية.

توفي «شوقي عبد الحكيم» بعد صراع مع المرض في عام ٢٠٠٣م، تاركًا ستة وأربعين كتابًا في الفنون والتراث والأدب.



رابط التحمیل
---------


رابط - ARCHIVE


رابط  - 4SHARED




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqra.ahlamontada.com
 
الرجل و المرأة فی التراث الشعبي - شوقی عبدالحكیم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: المرأة والأسرة والطفل-
انتقل الى: