الكتاب / الشافعي بوصفه رائدا للتحليل النفسي
المؤلف / شوقي يوسف بهنام
الناشر / دار آراس كوردستان - أربيل
الطبعة / الأولى 2012
الصفحات / 197
يقول المؤلف/ أود أن يعلم الجميع , وذالك أمنية كبرى , أن محاولتي هذه, لاتنتمي إلى دائرة النقد الأدبي بقدر إنتمائها إلى دائرة علم النفس بصورة عامة وإلى دائرة التحليل النفسي وتنظيراته بصورة خاصة. وبالتالي فإن عملي هذا لا علاقة له على الإطلاق بشخصية الإمام الشافعي فقيها وإماما, وإنما هو عمل ذو علاقة بالشافعي : شاعراَ وإنسانا. ولذالك حاولت ومن خلال هذه السطور دراسة الخطاب الشعري لدى الإمام الشافعي دراسة تستلهم أطر علم النفس ومفاهيمه.ولذالك فإني اعتقد , كما سيعتقد غيري, أن التباين في الإنتماء لن يقف حائلا دون القيام بمثل هذا العمل.فقد وجدت في شخص الشافعي , ومن خلال خطابه الشعري أنه شخص جدير بالإنتباه والإهتمام بالبحث والدراسة. فقد بث الشافعي جملة من الطروحات وعددا من القضايا يمكن أن تكون رصيدا يضاف إلى الرصيد العربي في مجال علم النفس ,وعلى هذا الأساس , أقدمت على عملي هذا, الذي يعد مغامرة , وأنا أرى أنها لن تكون كذالك لو كان المتلقي يقوده عامل حسن النية مع هذا العمل, مثلما تعامل كاتب هذه السطور مع الشافعي بحسن النية.أود القول أيضا, أن هذه المحاولة ليست انسلاخا من ...أو اقتحاما وتجاوزا... نعم أنها ليست هذا أوذاك بل هي إبراز لجانب لايمكن إخفاؤه أو التنكر له, وهو أن الإمام الشافعي شاعر أصيل مثلما هو إنسان صادق ونبيل.ولاتزعم هذه المحاولة أو تدعي, أنها قالت كل شيء عن الخطاب الشعري عند الإمام الشافعي , بل حاولت أن تكون نقطة انطلاق تجوب من خلالها عوالم وفضاءات هذا الخطاب من وجهة نظر علم النفس



رابط الكتاب
-------



رابط مباشر




رابط بديل