منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نقد العقل المعاصر - علي بن إبراهيم النملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
avatar

عدد المساهمات : 5316
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 55
الموقع : أربيل

مُساهمةموضوع: نقد العقل المعاصر - علي بن إبراهيم النملة    الخميس أكتوبر 02, 2014 8:32 pm









نقد العقل المعاصر
صناعة الكراهية بين الثقفات وأثر الاستشراق في افتعالها
تأليف/علي بن إبراهيم النملة
الناشر/دار الفكر
تاريخ الطبع/2008 دمشق

يعالج هذا الكتاب المشاعر السلبية التي تحملها ثقافات الأمم بعضها تجاه بعض ومبعث هذه الكراهيات وما يغذيها. وما تثيره من مواقف ونقاشات ونتائج. انقسم الكتاب إلى أربعة فصول بعد المقدمة التي أورد فيها المؤلف أفكاراً حول موضوعه من الواقع المنظور. تناول أولاً منهج نقد الاستشراق، وأثر المستشرقين في موضوع الثقافات الشرقية وإثارتها، وموقفهم منها وموقف الشرقيين منهم. ثم تحدث عن وجوه الالتقاء بين الإسلام والملل الشرقية الأخرى من خلال مناهج عديدة في التقاء ثقافاتها، وتأثر بعضها ببعض. وانتقل إلى الحديث عن وسائل صناعة الكراهية بين الثقافات؛ فبين أثر المستشرقين في تلك الصناعة ووضع تصنيفاً لهم على هذا الأساس، وذكر وسائلهم، وتحدث عنهم في مجالات السياسة والتنصير والإعلام والصحافة. وختم الفصول بوسائل صناعة الكراهية عند المستشرقين، جعل منها القديم ومنها الحديث. ثم تناول ثلاث مسائل توقف عندها، وهي الخوف من الإسلام، وصهينة الاستشراق، والاستشراق والإنترنت. وانتهى بخاتمة تضمنت خلاصة البحث ونتائجه، ألحقها بقائمة مستفيضة من المراجع والمصادر.


رابط الكتاب
-----


رابط مباشر



رابط بدل




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqra.ahlamontada.com متصل
 
نقد العقل المعاصر - علي بن إبراهيم النملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: التربية - علم النفس - المجتمع-
انتقل الى: