منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفاطميون بين صحة النسب وتزوير الناريخ - محمد علي القطب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
avatar

عدد المساهمات : 5214
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 55
الموقع : أربيل

مُساهمةموضوع: الفاطميون بين صحة النسب وتزوير الناريخ - محمد علي القطب    الثلاثاء فبراير 11, 2014 1:53 pm





الفاطميون بين صحة النسب وتزوير التاريخ
تأليف : محمد علي القطب
المكتبة العصرية - صيدا , بيروت
الطبعة الأولى 1423 ھ - 2002 م


بين المؤلف أن الدافع لتأليف هذا الكتاب هو ما تقرره مناهج التدريس في أكثر البلاد العربية تذكر من اعتبارهم فاطميين ولا نرى مسوغا لهذا الضلال والإضلال بالنسب الكاذب زورا وبهتانا وإن ادعاه أصحابه افتراء على حين غفلة "
ولذلك سطر هذا الكتاب ليوضح فيه حقيقة انتسابهم لفاطمة الزهراء من جهة، وبيان حقيقة الدور الذي قاموا به تجاه الإسلام والمسلمين آنذاك .
وقد مهد المؤلف محمد قطب للكتاب بلمحة عن موقف الخليفة الرابع علي بن أبى طالب رضي الله عنه تجاه قتلة عثمان رضي الله عنه وأنه لم يدافع أو يحمى القتلة لكنه لم يكن يستطيع تنفيذ القصاص بسبب قوتهمن و عدم تحديد القتلة بشكل واضح، وادعاء أن جيشهم البالغ 10 آلاف كلهم قتلة عثمان !
وتابع بعد ذلك بسرد سريع لمجريات الأحداث وكيف تجمع كثير من الهاشميين طالبيين وعباسيين ضد الأمويين، واندساس المغرضين في صفوفهم و بدء الصراع بين الهاشميين حين استأثر العباسيون بالخلافة وظهور أفكار منحرفة في أوساط المؤيدين للطالبيين، و خاصة الفارسيين منهم و قد أفرزت فرقا عديدة تحمل الأفكار الباطنية كان منها العبيديون
العبيديون :
أكد المؤلف أن العبيديين من سلالة عبيد الله المهدي،وهو عراقي الأصل، ولد في الكوفة سنة 260 هـ وكان مختبئا في السلمية ،في شمال سوريا، وكانت بؤرة الإسماعيلية،واسمه الحقيقي سعيد بن أحمد بن حسين بن محمد بن عبد الله بن ميمون القداح .
وفي هذه المنطقة توفي الحفيد الرابع لإسماعيل بن جعفر و اسمه علي بن الحسين بن أحمد بن محمد بن إسماعيل .
وكانت بداية الشر حين قرر دعاة الباطنية نقل الإمامة من ذرية إسماعيل بن جعفر إلى ابنهم بالنكاح الروحي سعيد بن أحمد بن حسين بن محمد بن عبد الله بن ميمون القداح، وتغيير اسمه إلى عبيد الله المهدي !!
وكانت الخطوة الأولى لتنفيذ هذه الخطة إرسال داعية لليمن لنشر الدعاية للمهدي المزعوم وهذا الداعية كان حسن بن فرح بن حوشب بن زاذان الكوفي،واشتهر بلقب منصور اليمن .
والخطوة الثانية كانت إرسال داعية آخر إلى الشمال الأفريقي اسمه الحسين بن أحمد، واشتهر بلقب أبي عبد الله الشيعي ، الذي نجح في نشر الدعوة للمهدي المزعوم في المغرب مما دعا المهدي للانتقال إلى هناك، وكان تحت حكم بني الأغلب الذين - حين استشعروا خطر عبيد الله المهدي المزعوم- قبضوا عليه وسجنوه، لكن قام أبو عبد الله الشيعي، والحسين بن أحمد الذي كان داعيتهم في اليمن بثورة على دولة بني الأغلب واخرجوا سيدهم من السجن ، ولما خرج المهدي المزعوم قام بقتل أبي عبد الله الشيعي خوفا منه على مشروعه !
القضاء على بني الأغلب :
لما تمكن القداح المهدي من أمر القيروان قام باحتلال مدينة رقادة سنة 297هـ وبقي في سدة الحكم حتى سنة 322 هـ ، فتولى بعده ولده القائم نزار حتى عام 334هـ وبعده المنصور إسماعيل ابن القائم حتى عام 341هـ .
وقد كان العبيديون يطمعون في الاستيلاء على مصر لما لها من أهمية، ولذلك قام المعز معد بن المنصور بإرسال جيش كثيف على رأسه مولاه جوهر الصقلي فاستولى على مصر سلما سنة 359هـ ، في حين وصل المعز مصر سنة 362هـ .
اعتراف الإسماعيلية بنسب عبيد الله المهدي إلى القداح :
لقد ظل تزوير نسب المهدي خفيا إلى حد ما حتى ظهرت بعض كتب الإسماعيلية حديثا والتي نصت على أصله ،كما جاء في كتاب غاية المواليد الذي ألفه الخطاب بن الحسن بن أبي الحفاظ الهمداني المتوفى سنة 533 هـ ،ورسالة تقسيم العلوم .
والقداح الذي ينتسب له المهدي المزعوم كان كحالا يقدح العيون، ووالد المهدي كان يهوديا يعمل صباغا بسلمية كما قرره ابن كثير .
وسبب خلط النسب بين ولد القداح اليهودي و إسماعيل بن جعفر أنهم يؤمنون بالتبني الروحي القائم على أن حق العلويين الشرعي بالخلافة وسيلة لا غاية .
ومن ثم عرض المؤلف حقيقة أبي الخطاب الذي أضل إسماعيل بن جعفر الصادق ، وواصل المؤلف في عرض نشأة الفسطاط وكيفية وصول العبيديين لها ،و كيف تعامل أهل مصر مع هؤلاء الحكام الجدد الذين لا يعرف لهم نسب واضح آنذاك مما دعا المعز إلى الانتساب إلى سيفه وذهبه !!!
وعرج المؤلف على سيرة حكام العبيديين في مصر وهم :الحاكم بأمر الله وابنه الظاهر وبعده ولده المستنصر و المستعلي وابنه الآمر من بعده إلى ابن عمته الحافظ المجيد وبعده ولده الفائز والذي تحول ملكه لابن عم أبيه العاضد .
وقد جعل المؤلف الخاتمة بفصل عن دور صلاح الدين في مصر، وما قام به للقضاء على هذه الدولة الظالمة المبتدعة والتي اقتضت حكمة الله عز وجل أن لا تستمر، بل لابد أن تؤول إلى زوال وإن طال الأمد .

تحميل الكتاب
=========

رابط مباشر



عدل سابقا من قبل ابو علي الكردي في الثلاثاء أبريل 04, 2017 10:08 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqra.ahlamontada.com
كريم
عضو متميز


عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 09/09/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفاطميون بين صحة النسب وتزوير الناريخ - محمد علي القطب    الأربعاء فبراير 12, 2014 10:20 am

مشكوريــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AHM3D_2



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 30/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: الفاطميون بين صحة النسب وتزوير الناريخ - محمد علي القطب    السبت فبراير 15, 2014 11:49 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفاطميون بين صحة النسب وتزوير الناريخ - محمد علي القطب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: تاريخ و حضارة الإسلام العظيم-
انتقل الى: