منتدى إقرأ الثقافي
المواد المنشورة هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليها
غايتنا رضى الله سبحانه, و هدفنا تثقيف الأمة الإسلامية بكل العلوم

منتدى إقرأ الثقافي

منتدى ثقافي للكتب باللغات الكوردية, العربية, الفارسية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علي الكردي
المدير
avatar

عدد المساهمات : 5519
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2013
العمر : 56
الموقع : أربيل

مُساهمةموضوع: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   الأحد سبتمبر 01, 2013 2:04 pm



بينات الكتاب
--------------
الكتاب / عقيدة أهل السنة والجماعة
المؤلف / د. أحمد فريد
الناشر / مكتبة فيض للتجارة والتوزيع
الطبعة / 2005
الصفحات / 235

الحمد لله الواحد، العزيز المَاجِد، المتفرد بالتوحيد، والمتمجدِ بالتمجيدِ، الذي لا تبلغه صفاتُ العبيد، ليس له منازع ولا نديد، وهو المبدئ المعيد، الفعَّال لما يريد، جلَّ عن اتخاذ الصواحب والأولاد، لم تغرب عنه خفيات الأمور، ولم تغيره سوالف صروف الدهور، خلق الأشياء بقدرته ودبرها بمشيئته، وقهرها بجبروته، وذللها بعزته، فذل لعظمته المنكرون، واستكان لعز ربوبيته المتكلمون، وانقطع دون الرسوخ في علمه العالمون.
فنحمده كما حمد نفسه، وكما هو أهله ومستحقه، وكما حمده الحامدون من جميع خلقه، ونستعينه استعانة من فوض أمرَه إليه، وأقرَّ أنه لا منجى ولا ملجأ منه إلا إليه، ونستغفره استغفار مُقِرٍّ بذنبه، معترف بخطيئته.
ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقرارًا بوحدانيته وإخلاصًا لربوبيته.
ونشهد أن محمدًا عبده ورسوله، ونبيه وأمينه وصفيه، أرسله إلى خلقه بالنور الساطع، والسراج اللامع والحجج الظاهرة، والآيات الباهرة، فبلغ رسالة ربه، ونصح لأمته، وجاهد في الله حق جهاده، حتى تمت كلمة الله - عز وجل - وظهر أمره، وانقاد الناس للحق خاضعين، حتى أتاه اليقين، فصلوات الله عليه من قائد إلى هدى مبين، وعلى آل بيته الطيبين، وأزواجه أمهات المؤمنين، وأصحابه الغُرِّ الميامين، وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.
وبعد...
فإن أهل كل زمان يحتاجون أن يبلغهم الحق بلغتهم، وبالطريقة التي تبلغها عقولهم، وتوافق هممهم، ولو نظرت في كتب المتقدمين لرأيتها على ما تضمنته من الحق والصواب، من الإسهاب والتدقيق وما تتقاصر دونه همم أكثر المعاصرين، وتقصر دون فهمها عقول الطالبين، ثم إن كثيرًَا من مؤلفات المتأخرين قد تجانب الصواب في بعض الأبواب، أو تكون من البساطة في العقيدة بما لا يوافق طلاب العلم الشريف، فرأيت أن أجمع كتابًا في العقيدة السلفية من كتب المتقدمين وكتابات المحققين من المتأخرين، يسهل تناوله لكل طالب، ويقرب الحق لكل راغب. وعلم التوحيد هو أول ما يجب معرفته بالدليل، والتوحيد مأخوذ من أن الله - سبحانه وتعالى - واحد، والحق أن معرفة الإله الواحد هو صلب هذا العلم، حسب ما عرفنا الله - عز وجل - بنفسه، وما عرفنا به رسوله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو أشرف العلوم؛ إذ شرف العلم بشرف المعلوم، وليس أحدٌ أشرف من الله - عز وجل.
وهو علم الأصول، وهو الفقه الأكبر، وهو كذلك علم العقيدة، والعقيدة: هي التصديق بالشيء، والجزم به دون شك أو ريبة، فهي بمعنى الإيمان، ومفهوم الإيمان أو العقيدة ينتظم ستة أمور:
أولًًا: الإيمان بالله - تعالى - بربوبيته وبأسمائه الحسنى وصفاته العليا، وباستحقاقه وحده لجميع ألوان العبادة لا إله غيره ولا ربَّ سواه.
ثانيًا: الإيمان بملائكة الله - تعالى - التي أخبرنا بها، وما ثبت عن رسوله المعصوم - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - من صفاتها ووظائفها.
ثالثًا: الإيمان بكتب الله المنزلة على رسله الكرام جملة وتفصيلًا.
رابعًا: الإيمان بأنبياء الله ورسله الذين اختارهم الله لهداية خلقه.
خامسًا: الإيمان باليوم الآخر: ويشمل ذلك الإيمان بالموت وما بعده من حياة البرزخ والقيامة والجنة والنار.
سادسًا: الإيمان بالقدر خيره وشره وحلوه ومره.
وعمدة هذا التفريع حديث جبريل المشهور حين جاء إلى النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ((أن تؤمن بالله وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره)) [1].
وهذه الأمور الستة هي أركان الإيمان، وهي الأصول التي بعث بها الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بل وكل رسول قبله كما قال الله - عز وجل: { شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ }[2].
قال الشيخ سيد سابق - رحمه الله:
وما شرعه الله لنا من الإيمان، ووصانا به كما وصى رسله السابقين هو أصول العقائد وقواعد الإيمان، لا فروع الدين ولا شرائعه، فإن لكل أمة من التشريعات العملية ما يتناسب مع ظروفها وأحوالها ومستواها الفكري والروحي: { لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً}[3].
ثم قال - رحمه الله: وإنما جعل الله هذه العقيدة عامة للبشر، وخالدة على الدهر، لما لها من الأثر البين والنفع الظاهر في حياة الأفراد والجماعات.
فالمعرفة بالله من شأنها أن تفجر المشاعر النبيلة وتوقظ حواس الخير، وتربي ملكة المراقبة، وتبعث على طلب معالي الأمور وأشرافها، وتنأى بالمرء عن محقرات الأعمال وسفسافها.
والمعرفة بالملائكة تدعو إلى التشبه بهم، والتعاون معهم على الحق والخير، كما تدعوا إلى الوعي الكامل واليقظة التامة، فلا يصدر من الإنسان إلا ما هو حسن، ولا يتصرف إلا لغاية كريمة.
والمعرفة بالكتب الإلهية إنما هي عرفان بالمنهج الرشيد، الذي رسمه الله للإنسان كي يصل بالسير عليه إلى كماله المادي والأدبي.
والمعرفة بالرسل إنما يقصد بها ترسم خطاهم، والتخلق بأخلاقهم، والتأسي بهم، باعتبار أنهم يمثلون القيم الصالحة، والحياة النظيفة التي أرادها الله للناس.
والمعرفة باليوم الآخر هي أقوى باعث على فعل الخير وترك الشر.
والمعرفة بالقدر: تزود المرء بقوى وطاقات تتعدى كل العِقاب والصعاب وتصغر دونها الأحداث الجسام.
وهكذا يبدو بجلاء أن العقيدة إنما يقصد بها تهذيب السلوك، وتزكية النفوس، وتوجيهها نحو المثل الأعلى، فضلًا عن أنها حقائق ثابتة، وهي تعد من أعلى المعارف الإنسانية، إن لم تكن أعلاه على الإطلاق [4].
قلت: وهي قبل ذلك وبعده أول واجب على العبد نحو ربه الجليل - عز وجل - أن يتعرف على ربه كما عرفنا بنفسه وكما عرفنا به رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ثم يفرد ربه - عز وجل: بجميع ألوان العبادة دون من سواه. قال الله - عز وجل: { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } [5].
ونحن في هذا الوقت الذي ننادي فيه بالتصفية والتربية تشتد الحاجة فيه إلى كتاب منهجي عن العقيدة يتربى عليه الشباب المسلم، فالتوحيد هو الأصل الأول من الأصول العلمية للدعوة السلفية، والأمر بالتوحيد هو أول أمر في كتاب الله. قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } [6].
وقد اشترط الله - عز وجل- على جميع المسلمين أن تكون عقيدتهم مطابقة لعقيدة الصحابة - رضي الله عنهم؛ فقال - تعالى: { فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ } [7]. فيجب على كل مسلم أن يتعلم العقيدة الصحيحة السلفية التي مضى عليها سلف الأمة رضي الله عنهم.
وقد عمدت بفضل الله - عز وجل - وتوفيقه إلى جمع هذا المصَنَّف أُقَرِّبُ به عقائد السلف إلى طلاب العلم الشريف، وطريقتي في البحث أن أبدأ في كل قضية من قضايا التوحيد بذكر العقيدة السلفية بأوجز عبارة وألطف إشارة، ثم أذكر أدلة ذلك من صريح الكتاب وصحيح السنة، وأستأنس بآثار سلف الأمة، وربما أذكر عقائد المخالفين لدحض شبههم ودفع باطلهم، وقبل أن أوضح أصول الإيمان الستة بدأت بذكر قضية الإيمان والكفر، والله - تعالى- هو الموفق للصواب، والهادي للرشاد، وهو حسبنا ونعم الوكيل.
وقد بذلت جهدًا أحتسبه عند الله - عز وجل- في تحقيق المرفوع من الأخبار ولا أدعي أنني استوعبت مواضع الأحاديث في كتب السنة، وإنما اقتصرت في الغالب على الصحيحين إن كان الحديث فيهما أو بقية الكتب الستة، وربما زدت على ذلك بحسب ما توفر لدي من المراجع الحديثة وهمة البحث، والله يغفر لي تقصيري وزللي وينفعني يوم القيامة بصالح عملي، وأسميت هذا الكتاب المبارك:
((عقيدة أهل السنة والجماعة))
وهو اسم يوافق مسماه، حيث إنني جمعت فيه أزكى وأطيب ما وقفت عليه من مصنفات العلماء السلفيين السابقين منهم واللاحقين؛ فمن كان شحيحًا بدينه، حريصًا على يقينه، فعليه أن يصرف ساعة يسيرة من أوقاته الشريفة في الخوض في هذا الكتاب ومبانيه، ويتخذ زادًا كافيًا شافيًا من معانيه.
والله يهدينا وإخواننا المسلمين إلى صراطه المستقيم، ويجمع بيننا وبين السلف الصالحين في أعلى عليين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

تحمیل الكتاب
=====
رابط مباشر****رابط بديل
4SHARED###ARCHIVE



عدل سابقا من قبل ابو علي الكردي في السبت يونيو 11, 2016 12:51 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqra.ahlamontada.com
مصطفى الراتبى



عدد المساهمات : 44
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2016

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   الثلاثاء مايو 31, 2016 1:23 am

أصلحوا الرابط بارك الله فيكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى الراتبى



عدد المساهمات : 44
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/05/2016

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   السبت يونيو 11, 2016 3:22 pm

بوركتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aras

avatar

عدد المساهمات : 473
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2015
الموقع : كوردستانى گەورە

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   الأحد يونيو 12, 2016 3:12 pm


الشيخ الدكتور أحمد فريد داعية إسلامي مصري، من شيوخ السلفية في مصر، وعضو في مجلس أمناء الدعوة السلفية.

نشأته وحياته:
ولد أحمد فريد في يوليو 1952م بمدينة منيا القمح. كان أبوه موظفاً في دائرة الإصلاح الزراعي فنشأ أحمد فريد في أسرة بسيطة، توفيت والدته بالسرطان وهو يافع فعاش مع والده وانتقل إلى السنبلاوينبمحافظة الدقهلية وأتم بها دراسته حتى الثانوية العامة ثم التحق بكلية طب المنصورة وأمضى بها السنة التمهيدية (إعدادي طب) ثم انتقل إلى الإسكندرية وحصل على بكلوريوس طب جامعة الإسكندرية.

في الجامعة:
تعرف أثناء دراسته إلى إبراهيم الزعفراني الذي أصبح في ما بعد أحد قياديي الإخوان المسلمين، وكونا معاً الجماعة الإسلامية التي كانت امتداداً لحزب الإخوان المسلمين داخل جامعة الإسكندرية، ثم التقى الشيخ محمد إسماعيل المقدم وكان مازال طالباً وتعرف عليه من خلال انتخابات اتحاد الطلاب في الجامعة ثم تعرف على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والدكتور عصام العريان والدكتور محمد عبد اللطيف بمعسكر عقد بكلية الهندسة بشبين الكوم لانتخاب رئيس اتحاد طلاب الجمهورية .

رأيه من الجماعات الأخرى:
في هذه الفترة بدأت جماعة الإخوان المسلمين في العودة لنشاطها وطلبوا منه الانضمام بالجماعة الإسلامية إليها لكنه رفض كما ظهرتجماعة التكفير فتبرأ منها ومن فكرها فوراً .

دخوله للتجنيد وسجنه:
تخرج أحمد فريد وقدم أوراق التجنيد الإجباري لكنه فوجئ بأنه تم ترشيحه كضابط احتياط وتم ترحيله إلى كلية الضباط الاحتياط لكنه رفض حلق لحيته أو تغيير زيه وكان يرتدي القميص والغطرة فحكم عليه بشهر حبس ثم أقنعه طبيب الوحدة بأن يحلق لحيته ويعمل كطبيب في الكلية فحلقها وأخرج من السجن ثم لام نفسه على ذلك ورفض حلقها مرة أخرى فحكم عليه بستة شهور أخرى بالإضافة إلى الشهر الأول وقضى منها أربعة أشهر ونصف وأفرج عنه بمناسبة تسليم طابافي وقتها ثم أعيد لكلية الضباط الاحتياط وأصر على عدم حلق اللحية فحوكم محكمة عسكرية مرة أخرى وحكم عليه بثمانية أشهر حبس فيالسجن الحربي بمدينة نصر وهناك اعتدى عليه الحراس بالضرب وحلقوا له لحيته بالقوة بأوامر من رئيس السجن ثم قضى ستة أشهر ونصف في السجن وأخرج ليتم رفده من الجيش.

انقسام الجماعة الإسلامية:
بعد خروجه من السجن وجد أن الجماعة الإسلامية قد انقسمت فانضم جزء منها إلى الإخوان المسلمين وبقت المدرسة السلفية فقرر الانضمام للمدرسة السلفية لما رآه من مخالفات في منهج جماعة الإخوان وزاد نشاط المدرسة السلفية وأصدرت مجلة صوت الدعوةرغم تضييق جماعة الإخوان المسلمين عليها في فترة قوتها ثم نظام حسني مبارك من بعدهم حتى تم إيقاف النشاط بأوامر مباشرة عام 1994 م .ولكن الدعوة استمرت في العمل كدروس ومحاضرات فقط حتى عام 2000 م .

الاعتقال السياسي:
أعتقل الشيخ لأول مرة عام 1987 وكان ذلك في جمع عشوائي بعد محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق حسن أبو باشا. وكان معه ياسر برهامي وفاروق الرحماني وأفرج عنه بعد 38 يوم .[1]

والمرة الثانية في مايو 2002م ولم تكن أيضاً هناك أسباب ظاهرة للاعتقال وإن كانت هناك قضية حيث اتهم فيها بالتكفير وعدم العذر بالجهل مع أنه صنف كتاباً في إثبات العذر والرد على بدعة التكفير و أفرج عنه بعد ستة أشهر وعدة أيام ولكنه انتقل في سجون مختلفة أولها سجن استقبال طرة ثم سجن الترحيلات بالإسكندرية أمضى في كل منها شهراً كاملاً ثم سجن دمنهور ثم سجن وادي النطرون ويقول الشيخ عن هذه الفترة [1]

”فأتاحت لي هذه الانتقالات فرصة الدعوة إلى عز وجل من ناحية كما سنة يوسف عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام تم التعرف على عدد كبير من إخوة من جماعات مختلفة من الجماعة الإسلامية، والجهاد، والتكفير، وإخوة سلفيين من بلاد يصعب الوصول إليهم، وكذا القطبيين، وحزب الله، والحمد لله كان لنا أثراً كبيراً عليهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aras

avatar

عدد المساهمات : 473
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2015
الموقع : كوردستانى گەورە

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   الأحد يونيو 12, 2016 3:15 pm

بعد ثورة 25 يناير عادت المدرسة السلفية إلى كافة نشاطها بقوة وأسس كياناً رسمياً يسمى الدعوة السلفية والشيخ الآن عضو مجلس أمناء الدعوة السلفية بالإسكندرية.

شيوخه: يقول الشيخ عن نفسه:
”أما عن طلبي للعلم وشيوخي فقد شافهت علماء العصر والتقيت بهم وسمعت من أفواههم وعلى رأس هؤلاء مجدد العصر ومحدث الديار الشامية العلامة محمد ناصر الدين الألباني والعلامة ابن باز والعلامةابن عثيمين وعبد الرازق عفيفي رحمهم الله وكذا الشيخ أبو بكر الجزائري ومحمد الصباغ ولكن أكثر ما تعلمته كما تعلم الألباني رحمه الله من الكتب بالإضافة إلى ملازمة شيخنا محمد بن إسماعيل حفظه الله الذي أثرنا فينا كما أثر شيخ الإسلامابن تيمية في معاصريه وصبغنا كما صبغهم بالصبغة السلفية وهذا من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون. فقد قال ابن أبي شوذب: إن من نعمة الله على الشاب إذا نسك أن يوفقه الله إلى صاحب سنة يحمله عليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aras

avatar

عدد المساهمات : 473
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2015
الموقع : كوردستانى گەورە

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   الأحد يونيو 12, 2016 3:23 pm


مصنفات الشيخ:

تذكرة الأبرار بالجنة والنار -رسالة دعوية طبعت مرات عديدة-
كتاب تزكية النفوس -وكان مطبوعاً باسم "دقائق الأخبار ورقائق الأسرار"-
البحر الرائق في الزهد والرقائق -وهو أشهر كتبه وترجم لأكثر من لغة أجنبية
الثمرات الزكية في العقائد السلفية
تحفة الواعظ في الخط والمواعظ (جزءان)
من أخلاق السلف
العذر بالجهل والرد على بدعة التكفير
تسلية المصاب بما جاء في البلوى من النفع والثواب
الفوائد البديعة في فضل الصحابة وذم الشيعة
الحب في الله وحقوق الأخوة
تعظيم قدر الصلاة
وقفات تربوية مع السيرة النبوية
الإمام البخاري وصحيحه الجامع
نظم الدرر في مصطلح علم الأثر
الزهد والرقائق لابن المبارك -تحقيق وتعليق-
من أعلام السلف -60 ترجمة في جزأين
الفرج بعد الشدة
تقريب الوصول إلى معرفة الرسول صلى الله عليه وسلم
تيسير المنان في قصص القرآن -ثلاثة أجزاء-
التقوى الغاية المنشودة والدرة المفقودة
شجرة الإيمان
التزكية بين أهل السنة والصوفية
تذكير النفوس المؤمنة بأسباب حسن الخاتمة وسوء الخاتمة
من أعلام الصحابة -تراجم العشرة المبشرين بالجنة-
مواقف إيمانية
طريق السعادة
الفتوى آداب وأحكام .

كما أن له المئات من المحاضرات والدروس الصوتية والمرئية على معظم المواقع الإسلامية السنية .

..... منقول من ويكيبيديا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aras

avatar

عدد المساهمات : 473
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2015
الموقع : كوردستانى گەورە

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد   الأحد يونيو 12, 2016 3:31 pm

کتێبێیشی کراوەتە کوردی: چیرۆکە قورئانییەکان

دەستان خۆشبێت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عقيدة أهل السنة والجماعة - د. أحمد فريد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إقرأ الثقافي :: القسم العربي :: العقيدة الإسلامية-
انتقل الى: